دراسة: بروتينات في الدم تتنبأ مبكرا بالاصابة بسرطان الرئة

Wed Sep 17, 2008 12:58am GMT
 

شيكاجو (رويترز) - قال باحثون امريكيون ان ثلاثة بروتينات سرطانية فقط يمكنها التنبيه الى الاصابة بسرطان الرئة قبل عام من ظهور الاعراض وذلك في كشف قد يقود الى اختبار دم لسرطان الرئة خلال خمسة اعوام.

وقال الباحثون ان تحليلا لعينات دم من مدخنين كشف عن ثلاثة بروتينات او مستضدات موجودة داخل اكثر من نصف الاشخاص الذي اصيبوا بسرطان الرئة فيما بعد.

وقال الدكتور سمير حنش الباحث بمركز فريد هتشنسون لابحاث السرطان بمدينة سياتل في بيان "اذا أمكننا توسيع هذه اللجنة باضافة عدد قليل فقد نتمكن من ابتكار اختبار للدم يتسم بالحساسية الكافية والدقة لرصد سرطان الرئة في وقت مبكر عما تسمح به الاساليب الحالية التي تعتمد على التصوير بالاشعة."

ونشر الباحثون دراستهم في دورية علاج السرطان Journal of Clinical Oncology .

ويستعين الاختبار بمؤشرات من جهاز المناعة بنفس الطريقة التي تستخدمها حاليا اختبارات الدم لتحديد فيروس نقص المناعة المكتسب (اتش اي في) المسبب لمرض الايدز.

واضاف حنش عبر الهاتف "ما يحدث في السرطان هو ان جهاز المناعة يتعرف على وجود مستضدات سرطانية كبروتينات خارجية وحتى رغم انها تتكون عبر خلايا سرطانية الا انها توجد داخلنا."

واجرى الباحثون اختبارات عينات الدم على 85 شخصا بين مدخنين سابقين وحاليين خلال عام من التشخيص بالاصابة بسرطان الرئة وعينات 85 شخصا ايضا بين مدخنين سابقين وحاليين لكن غير مصابين بالسرطان.

ووجد الباحثون ثلاث بروتينات في 51 في المئة من الاشخاص الذي اصيبوا بالسرطان.