18 حزيران يونيو 2008 / 02:56 / بعد 9 أعوام

دراسة: تغيير نمط الحياة يحدث تغيرات جينية إيجابية

واشنطن (رويترز) - قال باحثون أمريكيون ان تغييرات شاملة في نمط الحياة تشمل تناول وجبات ذات قيمة غذائية أفضل والمزيد من التمرينات لن تساعد فقط على تقوية البنية الجسمية بل ستقود ايضا الى تغيرات سريعة وجذرية على المستوى الجيني.

وفي دراسة صغيرة راقب الباحثون 30 رجلا معرضين بدرجة ضعيفة للاصابة بسرطان البروستاتا قرروا الابتعاد عن العلاج التقليدي مثل الجراحة والاشعاع والعلاج بالهرمونات.

ولكن الرجال أجروا بدلا من ذلك تغييرات جذرية في انماط حياتهم استغرقت ثلاثة اشهر وشملت تناول وجبات غنية بالفواكه والخضراوات والحبوب والبقوليات ومنتجات الصويا وكذلك تمرينات معتدلة مثل المشي لمدة نصف ساعة يوميا وايضا قضاء ساعة في التدريب على سبل التحكم في الضغط العصبي ومنها التأمل.

وكما كان متوقعا تراجع وزن المشاركين وتراجع ضغط الدم ولمسوا تحسنا في صحتهم. ولكن الباحثين وجدوا تغيرات عميقة اكثر عندما اجروا مقارنة على انسجة حية مستأصلة من مرضى بالبروستاتا قبل وبعد تغييرات نمط الحياة.

وعقب الاشهر الثلاثة سجل الرجال تغيرات في نشاط قرابة 500 جين.

وزاد نشاط الجينات المقاومة للامراض بينما تراجع عدد الجينات الداعمة للامراض ومنها المسببة لسرطان البروستاتا والثدي.

ونشرت الدراسة في دورية الاكاديمية الوطنية للعلوم .

ورأس فريق البحث الدكتور دين اورنيش رئيس معهد ابحاث الطب الوقائي في سوساليتو بولاية كاليفورنيا وأحد ابرز المدافعين على ضرورة تغيير نمط الحياة لتحسين الصحة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below