18 آذار مارس 2008 / 01:06 / بعد 10 أعوام

شركة فلسطينية تطلق أول موقع الكتروني للاطفال في المنطقة

نابلس (الضفة الغربية) (رويترز) - عند سور مدينة نابلس الغربي العتيق وعلى وقع أنغام موسيقى صدرت من مكبرات صوت في الهواء الطلق هتف ألوف الاطفال مكررين وراء مقدم حفل الافتتاح ” يويا.... لاند .. دوت... كوم“ معلنين بذلك عن اطلاق شركة فلسطينية لاول موقع ألكتروني ترفيهي وتعليمي موجه للاطفال من مدينة نابلس كبرى مدن الضفة الغربية التي احتلتها اسرائيل في عام 1967.

وقال رامي قطينة مدير الانتاج في شركة حضارة التابعة لمجموعة الاتصالات الفلسطينية بالتيل ”اليوم نحتفل مع الاطفال باطلاق موقع يويالاند بمستوى تجاري وبأسعار رمزية ليستفيد منه أكبر عدد ممكن من الاطفال الفلسطينيين الذين يعيشون في ظروف صعبة وبعد ذلك سيوجه لاطفال العرب.. وكنا قد استوفينا الاعلان الرسمي للمشروع في اب/ أغسطس 2007.“

وقد ضخت الشركة استثمارات بقيمة مليون دولار في هذا المشروع التجريبي. وتبلغ قيمة الاشتراك الشهري شيقل اسرائيلي جديد واحد (أقل من 20 سنتا أمريكيا) وأضاف قطينة “وفي حال نجاحه في الاراضي الفلسطينية سنقوم بترويجه تجاريا على مستوى العالم العربي.

ويبدي قطينة تفاؤله بالنجاح. ويفسر هذا التفاؤل قائلا ”لقد اخترنا مدينة نابلس لانها تواجه صعوبات جمة وأكثر من شقيقاتها المدن الاخرى التي سننقل الحملة اليها في الاسابيع القادمة. الاقبال رائع وفاق التوقعات وهذا مؤشر جيد.“ و ”يويالاند“ هي شركة فلسطينية ناشئة متخصصة في انتاج ألعاب ترفيهية وتعليمية واثرائية في اللغة العربية للاطفال والاهل والمعلمين في الشرق الاوسط والعالم وتعمل وفقا لاحدث تقنيات الوسائط المتعددة من أجل تنمية التفكير والابداع. و”يويا لاند“ وسيط للتعلم من خلال اللعب.

ويعتمد الموقع أحدث الوسائل التقنية والفنية كالموسيقى والمؤثرات الصوتية المتنوعة و الادبية كالسرد والحوار والاغنية. ويتيح للاهل الاطلاع على كيفية استخدام أطفالهم للموقع بما فيها النشاطات المفضلة لديهم ويوفر للمعلمين أفكارا وأنشطة تسعد الاطفال وتجعل من الصف المدرسي أكثر اثارة وتجددا.

ويقدم الموقع محتواه من خلال ثلاث شخصيات أساسية .. يويا ومها وطه الى جانب شخصيات مساعدة الحاج فندس والست سندس والام والاب وهريرة. ويستهدف الموقع الجديد فئة الاطفال مـن سن (3 - 9) سنوات.

وقال علاء الجيطان المسؤول في بلدية نابلس لرويترز ”رسالتنا هي ايلاء الاولوية لاطفالنا وتقويتهم من خلال أنشطة ابداعية يتعلمونها ويكتسبونها في الصغر وذلك بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي. أطفال اليوم هم شباب وقادة الغد “

وتقول صفحة الموقع في تعريفها بأهدافه “نسعى الى تحقيق تسعة أهداف رئيسية.. تطـوير الخـيال وتنميةالابـداع وتنمية مهارات التّعلّم الذّاتي وتعلّم اللّغة العربيّة واستغلال القدرة الفطريّة الموجود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below