19 تموز يوليو 2008 / 03:04 / بعد 9 أعوام

موظفو منظمة الصحة العالمية يعودون الى العراق

<p>رجل يسير في الاروقة الخالية لمستشفى محمد باقر الحكيم في حي الشعلة بالعاصمة العراقية بغداد يوم 6 مايو ايار 2008. تصوير: ثائر السوداني - رويترز.</p>

جنيف (رويترز) - قالت منظمة الصحة العالمية التابعة للامم المتحدة يوم الخميس انها اعادت نشر موظفيها الاجانب في العراق للمرة الاولى منذ عام 2003.

وقالت ان عددا من موظفيها الدوليين عادوا في هدوء الى العراق في اواخر شهر يونيو حزيران الماضي واعادوا اقامة "قاعدة دولية دائمة" في البلاد بعد غياب استمر خمس سنوات.

وكانت منظمات الامم المتحدة قد سحبت موظفيها الدوليين بعد التفجير المميت لمقرها في بغداد في اغسطس اب عام 2003 لكن موظفين عراقيين استمروا في تنفيذ مشروعات المعونة. وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة قد اعادت موظفيها مؤخرا الى العراق.

وقالت منظمة الصحة العالمية انها تخشى تفشي مرضي الكوليرا والتيفود مع دخول الصيف الى العراق.

وقالت نعيمة الجاسر ممثلة المنظمة في العراق انه تم وضع نظام لفحص المرضى والكشف على امدادات المياه بحثا عن اي ظهور للكوليرا بعد التفشي الذي اصاب عدة الاف من الاشخاص وادى الى قتل العشرات في العام الماضي.

وقالت في مؤتمر عبر الاقمار الصناعية "هذه هي الاولوية الفورية امامنا وتركيزنا مرة اخرى على النازحين لانهم الاشخاص المعرضون للخطر الاكبر."

وينتقل مرضا الكوليرا والتيفود عن طريق الاغذية او المياه الملوثة. وقال مسؤولو المنظمة ان حالات الاصابة بالاسهال في ازدياد لكن فحوص المختبرات لم تؤكد ظهور الكوليرا.

وقالت الجاسر وهي بحرينية كان مقرها الاردن خلال السنوات القليلة الماضية مكلفة بتنفيذ برنامج المنظمة الخاصة بالعراق ان خبراء المنظمة يساعدون وزارة الصحة العراقية على توسيع برامج التطعيم ومراقبة المرض وتحسين مستويات الرعاية الطبية.

وقالت "الاحتياجات هائلة جدا" مشيرة الى انه سيتم توفير التطعيم ضد الالتهاب الكبدي وفيروسات اخرى للاطفال العراقيين خلال العام القادم مع برامج مكملة للتطعيم ضد شلل الاطفال والحصبة.

وقالت الجاسر "يمكننا ان نقدم المزيد دون ان نحول نظرنا عن الوضع الامني الذي لايزال مبعث قلق. وامامنا تحد بان نستمر في وضع سياسات مبتكرة لكي نكون قادرين على التحرك داخل العراق."

وقالت "استطعت خلال الشهر الماضي ان ازور سجن النساء والمستشفيات ومراكز الخدمة الصحية العامة خارج المنطقة الخضراء. ورأيت شيئا مختلفا في الشوارع وفي حركة الناس."

وقالت الجاسر انه في زيارة غيرمعلنة للمستشفى التعليمي في بغداد وجدت تحسنا بنسبة "90 في المئة" بالنسبة لنظافة العاملين وتوفر الادوية.

من ستيفاني نبيهاي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below