دراسة: القيصرية تزيد الولادات المبكرة في امريكا

Thu May 29, 2008 2:41am GMT
 

واشنطن (رويترز) - أظهرت دراسة نشرت يوم الاربعاء أن عدد الولادات المبكرة في الولايات المتحدة في ازدياد منذ منتصف التسعينيات وان السبب الرئيسي هو عمليات القيصرية.

وأعرب الدكتور الان فليشمان المدير الطبي ونائب رئيس جماعة مارش دايمز لحماية صحة الاطفال عن خشيته من أن نسبة كبيرة من هذه العمليات القيصرية قد تكون غير ضرورية من الناحية الطبية.

والاطفال المولودون قبل اكتمال فترة الحمل عرضة بدرجة أكبر من غيرهم لعدد من المشاكل الطبية والمرتبطة بالنمو مثل متاعب في التنفس ونزيف في المخ وتشوهات اثناء الولادة والوفاة.

والولادة المبكرة هي التي تحدث قبل الاسبوع السابع والثلاثين من الحمل بدلا من مدة الحمل النموذجية وهي 40 اسبوعا.

وقارن باحثون بالمراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها ومن جماعة مارش دايمز بين مواليد فرادى ..أي ليسوا توائم أو أكثر وهم أكثر عرضة لخطر الولادة المبكرة.. خلال الفترة بين عامي 1996 و2004.

وقالوا ان معدل الولادات المبكرة ارتفع بنسبة عشرة في المئة تقريبا في تلك الفترة.

وارتفع عدد الولادات المبكرة من 354997 في عام 1996 الى 414054 في 2004 حسب ما جاء في الدراسة التي نشرت في دورية كلينكس بيريناتولوجي للولادة.

وقال فليشمان "عندما ينظر المرء الى الارقام بعناية يجد زيادة قدرها 60 ألفا في حالات الولادة المبكرة وأن 92 في المئة منها جرت بواسطة عمليات قيصرية."

وتكشف الدراسة هذه الزيادة وسط جدل حول ما اذا كان الاطباء يجرون العمليات القيصرية لانهم يخشون ان ترفع ضدهم دعاوى قضائية اذا رفضوا اجراءها وأن بعض الحوامل يطلبن الولادة بعملية قيصرية دون ضرورة طبية بدافع الراحة من آلام الولادة الطبيعية.   يتبع

 
<p>رجل يحمل ابنه في نيويورك يوم 19 ابريل نيسان. تصوير: لوكاس جاكسون - رويترز</p>