19 أيار مايو 2008 / 14:02 / بعد 10 أعوام

إقبال كبير على أنظمة كمبيوتر تتجسس على موظفي البنوك

لندن/بوسطن (رويترز) - اذا كنت تعمل في بنك فانه قد يكون هناك جهاز كمبيوتر يقرأ رسائل البريد الالكتروني الخاصة بك أو يتنصت على مكالماتك الهاتفية أو يحلل محادثات الدردشة فيما تكتب أنت على لوحة المفاتيح.

وحتى موظفو البنوك الذين اعتادوا فكرة المراقبة قد تردعهم فكرة قيام جهاز كمبيوتر بهذا العمل.

غير أن هناك امكانية كبيرة لانتشار استخدام هذه الانظمة حيث تحاول البنوك مراقبة الموظفين عن كثب في أعقاب فضائح مثل التعاملات التي أخفاها جيروم كيرفيل على رؤسائه في بنك سوسيتيه جنرال او الشائعات القوية التي قوضت بنوكا منها اتش.بي.او.اس وبير ستيرنز.

ويقول روجيرو كونتو المحلل في شركة جارتنر للاستشارات التقنية لتكنولوجيا المعلومات ”في ظل أزمة الائتمان وغيرها أصبح الناس اكثر حذرا.“

وتشهد هذه التكنولوجيا التي تعرف باسم الاكتشاف الالكتروني ازدهارا بالرغم من التباطؤ الذي تعانيه مجالات أخرى. وتتوقع شركة جارتنر أن تدر هذه التكنولوجيا عائدات تقدر بنحو 760.5 مليون دولار هذا العام مرتفعة عن عائدات العام الماضي التي بلغت 524.5 مليون دولار.

ويمكن أن تساعد الانظمة الخاصة بتسجيل ومراقبة أنشطة الموظفين الشركات في جمع كميات هائلة من المعلومات الداخلية التي قد تحتاجها بشكل متزايد في مواجهة الدعاوى القضائية التي نجمت عن أزمة القروض العقارية او لتلبية الطلب المتزايد على هذه النوعية من البرامج التنظيمية.

ويطالب ساسة أمريكيون بوضع قواعد اكثر صرامة في أعقاب انهيار سوق العقارات الذي كان مزدهرا ذات يوم وذلك بعد أن خلف قانون ساربينز- اوكسلي لعام 2002 بشأن محاسبة الشركات وحماية المستثمرين متطلبات قانونية ثقيلة للغاية.

وقال جوزيب بوري المحلل بقطاع التكنولوجيا في دويتشه بنك ” التكنولوجيا في مجملها ترزح تحت ضغط على خلفية الازمة الائتمانية لكن هناك بضعة أسواق خاصة على سبيل المثال مجال الاكتشافات الالكترونية الذي قد يستفيد من هذه اللوائح.“

ومن بين الشركات التي يتوقع لها النجاح الباهر والتي حددها دويتشه بنك شركة انجلو امريكان أوتونومي كورب التي أسسها مايك لينش الباحث بجامعة كيمبردج. وقال البنك ان نظاما خاصا بهذه الشركة هو الذي رصد أن رسائل البريد الالكتروني التي كتبها كيرفيل ليدعم ما كان يقوله لم ترسل قط.

والشركة التي يتوقع لها عائدات تتجاوز 480 مليون دولار هذا العام وفقا لمحللين استطلعت رويترز تقديراتهم تبيع تكنولوجيا تستطيع فهم رسائل البريد الالكتروني والبيانات النصية والصوتية بالاضافة الى الفيديو. وتجاوز سهمها مؤشر فاينانشال تايمز للاسهم باكثر من 50 في المئة على مدار العام المنصرم.

وقال لينش ”يبدو تأثير أزمة القروض العقارية الان ايجابيا بالنسبة لتجارتنا... كل هذا نتيجة فضائح التعاملات في الاسهم والطلب المتزايد من المنظمين.“

وتحتفظ شركات كثيرة بالحق في مراقبة مراسلات الموظفين الالكترونية عند استخدامهم ممتلكات الشركة. ففي بريطانيا على سبيل المثال يسمح بهذا اذا تم اعلام الموظفين بالامر. ويقول مكتب المفوض الاعلامي البريطاني ”الفوائد اكبر من المجازفة بخصوصية الفرد.“

لكن المشاكل التي تستطيع برامج الكمبيوتر حلها يمكن أن تكون مكلفة.

فقد أنحي على كيرفيل باللائمة في خسائر بلغت 4.9 مليار يورو (7.7 مليار دولار) تكبدها بنك سوسيتيه جنرال. وفي مارس اذار فقد بنك اتش بي او اس البريطاني ثلاثة مليارات جنيه استرليني (ستة مليارات دولار) من قيمته بعد أن نشر بعض التجار شائعات بأنه يواجه مشكلات. وتم بيع بنك بير ستيرنز في نهاية المطاف.

وألقى بنك كريدي سويس باللوم على حفنة من المتعاملين في خسائر تقدر بعدة مليارات من الدولارات قائلا انهم تعمدوا تسعير منتجات ائتمانية مركبة بشكل مخالف للواقع.

مثل هذه الاحداث المؤسفة ومنها المراهنات غير الموفقة على القروض العقارية عالية المخاطر وضعت مسألة الامن الداخلي وادارة البيانات على رأس جداول أعمال البنوك.

وقال ديفيد باريس من وحدة الاستشارات للاسواق المالية بشركة آي. بي.إم ”وضعت أزمة القروض العقارية هذا على رأس الاولويات.“

ويقول كايلاش امبواني الرئيس التنفيذي لشركة فيس تايم للاتصالات وهي شركة امريكية خاصة تساعد برامج الكمبيوتر الخاصة بها الشركات على مراقبة تدفق الرسائل الفورية ان قضية سوسيتيه جنرال زادت من الاهتمام بتكنولوجيا فيس تايم. ومن بين عملاء شركته العديد من البنوك الكبرى.

وتشير شركة أخرى متخصصة في الرسائل الفورية مقرها الولايات المتحدة الى ابداء جهات جديدة رغبتها في هذه التكنولوجيا. وتقوم تكنولوجيا شركة اكونيكس بأرشفة ومراقبة محادثات الرسائل وقت حدوثها حيث ترسل تنبيهات عند ورود كلمات او اسماء او توليفات أرقام معينة.

وتقول الشركة انها فازت في الاشهر الستة الماضية بعميلين جديدين هما من اكبر ثلاث او خمس شركات أمريكية للسمسرة.

وقال دون مونتجومري رئيس قسم التسويق في شركة اكونيكس ”ليست القواعد التنظيمية الجديدة هي التي أدت الى زيادة الاقبال بل أحداث كالتي شهدها سوسيتيه جنرال... حيث استخدمت الاتصالات في ممارسة أنشطة غير مشروعة.“

وتستقطب الصناعة أيضا بعض الموظفين ممن هم على دراية بكيفية ضرب النظام. وذكرت شركة ال.سي.ايه الفرنسية لبرامج الكمبيوتر في ابريل نيسان أنها عينت أشخاصا لا يقلون كفاءة عن كيرفيل متعامل سوسيتيه جنرال السابق.

من اوليسيا دميتراكوفا وجيم فينكل

شاركت في التغطية ريبيكا كيرتس وجون بوكر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below