انتقادات للسعودية في انتشار فيروس كورونا

Thu May 22, 2014 12:53pm GMT
 

من كيت كيلاند مراسلة الصحة والعلوم

لندن (رويترز) - وصلت الرسالة بالبريد الالكتروني من فريق من علماء الفيروسات في هولندا إلى معمل في شمال لندن يوم سبت في سبتمبر ايلول 2012 وجفل لمضمونها حتى بعض من أعتى المتخصصين الذين تعاملوا مع الفيروسات في العالم.

فقد تضمنت تفاصيل عدوى فيروسية غامضة تم اكتشافها في مريضين الأول قطري موجود في وحدة للرعاية المركزة في بريطانيا والثاني سعودي توفي في مستشفى بجدة لإصابته بالتهاب رئوي وفشل كلوي.

وثبتت فعالية هذا التعاون في تبادل المعلومات بين العلماء المرموقين. ففي غضون أيام تم تحديد الفيروس الجديد والتأكد من أنه لم يتم اكتشافه في البشر من قبل وتم التوصل إلى بعض جيناته ونشرت خريطة النسب الجيني الخاصة به على الانترنت حتي يستفيد بها العلماء في مختلف أنحاء العالم.

لكن هذا التعاون الدولي لم يدم.

وبدلا من ذلك يقول علماء غربيون إن التعاون اختفى وحل محله ارتياب وعناد سعودي سمح لمرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) بالتسبب في وفاة أكثر من 175 شخصا في المملكة وانتشر في عدة دول في المنطقة بل ووصل إلى دول بعيدة مثل ماليزيا واليونان ولبنان والولايات المتحدة عن طريق بريطانيا.

ويتسبب هذا المرض مثل شبيهه التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز) في إصابة المرضى بالسعال والحمى وقد تصل في بعض الحالات إلى الالتهاب الرئوي القاتل.

وتم اكتشاف إصابة أكثر من 650 شخصا في مختلف أنحاء العالم بفيروس كورونا ويتزايد عدد ضحاياه بصفة يومية في السعودية ويقتل نحو 30 في المئة منهم.

ويقول خبراء إن هذه الاصابات والوفيات كان من الممكن وقفها خلال العامين اللذين انقضيا منذ ظهور المرض لأول مرة لو أن السلطات السعودية كانت أكثر تقبلا للمساعدات الخارجية التي عرضتها فرق متخصصة من مختلف أنحاء العالم تمتلك التكنولوجيا والمعرفة بل والإرادة للقيام بدراسات علمية حيوية.   يتبع

 
رجل يرتدي قناعا وهو يقف بجوار جمال في سوق للإبل قرب الرياض يوم 11 مايو آيار. تصوير: فيصل الناصر - رويترز