22 حزيران يونيو 2014 / 07:43 / بعد 3 أعوام

علماء: تلوث نفطي يؤثر على نشاط أسماك الماهي ماهي

صياد يحمل صندوقا به اسماك الماهي ماهي - ارشيف رويترز

ميامي (رويترز) - أفادت نتائج دراسة أجراها باحثو جامعة ميامي بان أسماك الماهي ماهي التي كان صغارها قد تعرضوا لتسرب نفطي في خليج المكسيك عام 2010 باتت أقل نشاطا وسرعة عن مثيلاتها من الأسماك التي لم تتعرض لهذه الكارثة البيئية.

واستمرت كارثة التسرب النفطي من بئر معطوبة تابعة لشركة بي بي النفطية البريطانية 87 يوما وبلغ حجم النفط المتسرب الى خليج المكسيك نحو 4.9 مليون برميل.

وقال مارتن جروسل الاستاذ بمعهد روزنتيل لعلوم الأحياء البحرية والغلاف الجوي بجامعة ميامي ”ينصب القلق على انها اذا باتت أقل نشاطا في السباحة فانها تصبح أقل فاعلية في اصطياد فرائسها واقل قدرة على تجنب وقوعها فريسة.“

وخلال التجربة وضع الباحثون أجنة أسماك الماهي ماهي وصغارها وسط نفط متسرب تم جمعه من بئر نفطية معطوبة ومن سطح خليج المكسيك ثم نقل الصغار الى مياه نظيفة لمدة 25 يوما على الأقل قبل فحص سرعتها وقدرتها على السباحة في بيئة مائية.

وقال جروسل إنه في نهاية التجربة كانت سرعة صغار الماهي ماهي

التي يعتقد انها بين أسرع الكائنات على وجه الأرض ”قد تراجعت بنسبة 37 في المئة تقريبا.“

وتشيع أسماك الماهي ماهي في المطاعم وبين الصيادين وتعرف ايضا باسم سمكة الدولفين وهي سمكة لامعة ذات لون أخضر مشوب بالزرقة يصل طولها الى بوصة تقريبا.

وفي عام 2000 أخفق العلماء في محاولة لإحصاء أسماك الماهي ماهي التي تعيش بين ساحل غرب فلوريدا وتكساس.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below