30 تموز يوليو 2014 / 16:43 / بعد 3 أعوام

ابن موظفة إغاثة أمريكية يقول إن والدته تتغلب على فيروس إيبولا التي أصيبت به

ونستون سالم (نورث كارولاينا) (رويترز) - قال ابن موظفة تعمل في مجال الإغاثة يوم الأربعاء إن والدته التي أصيبت بفيروس إيبولا القاتل بينما كانت تسعى لاحتواء تفشيه في ليبيريا والدول المجاورة ”تصارع المرض“.

وقال جيرمي رايتبول لشبكة إن.بي.سي. التلفزيونية إن والدته نانسي رايتبول تعتمد على نفسها وتتلقى قدرا كبيرا من السوائل بينما تعالج في عزلة.

وقال ”تجتهد من أجل التغلب عليه.“

ووصفت حالة نانسي رايتبول وزميلها الأمريكي الدكتور كنت برانتلي الذي أصيب بفيروس إيبولا في ليبيريا بأنها مستقرة لكنهما يعانيان من بعض أعراض المرض المعدي الذي لا يوجد علاج معروف له.

وقال مسؤولو صحة إن معدل الوفيات للتفشي الراهن للفيروس الذي أودى بحياة 672 شخصا على الأقل يبلغ حوالي 60 بالمئة.

ورايتبول وبرانتلي كانا ضمن فريق من منظمتي إغاثة في ولاية نورث كارولاينا أعلنتا يوم الثلاثاء أنهما ستسحبان جميع العاملين غير الأساسيين من ليبريا مع تزايد حالات الإصابة بإيبولا هناك.

وقال كين إيزاكس نائب رئيس إحدى المنظمتين لشبكة سي.إن.إن إنه يعتقد أن موظفا محليا أصيب بالفيروس وجاء إلى العمل بعد إصابته. وتوفي الموظف بعدئذ.

وأضاف أنه يعتقد أن الفيروس انتقل لكل من نانسي وكنت نتيجة لذلك.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below