7 أيلول سبتمبر 2014 / 14:17 / منذ 3 أعوام

أوباما: على أمريكا أن تحارب الإيبولا الان أو تواجه مخاطر على المدى البعيد

واشنطن (رويترز) - قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال مقابلة إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تبذل مزيدا من الجهد للمساعدة في التصدي لتفشي فيروس الإيبولا في غرب أفريقيا وللحيلولة دون تحوله لكارثة دولية قد تهدد يوما ما حياة الأمريكيين.

اوباما اثناء مؤتمر صحفي في نيوبورت في ويلز يوم الخامس من سبتمبر ايلول 2014. تصوير: ريبيكا نادن - رويترز.

وأضاف في مقابلة مع شبكة (إن.بي.سي) إن من غير المرجح أن ينتشر الفيروس الذي قتل 2100 شخص في خمس دول أفريقية حتى يصل للولايات المتحدة على المدى القريب.

لكنه أضاف أنه قد تكون هناك تداعيات إذا لم ترسل واشنطن وقوى أخرى معدات ضرورية وعاملين في مجال الصحة وغيرها من الإمدادات للمنطقة.

وقال خلال المقابلة التي بثت يوم الأحد ”إذا لم نبذل هذه الجهود الآن وانتشر (الفيروس) ليس فقط عبر أفريقيا وإنما في مناطق أخرى من العالم فهناك احتمال أن يتحور الفيروس بحيث يصبح انتقاله أكثر سهولة.“

وأضاف ”عندها سيكون (الفيروس) خطرا كبيرا على الولايات المتحدة.“

وقالت الامم المتحدة الأسبوع الماضي انها تحتاج امدادات بقيمة 600 مليون دولار.

وقال أوباما خلال المقابلة ” لابد أن نحضر أصولا عسكرية أمريكية فقط لإقامة وحدات عزل ومعدات هناك لتوفير الأمن للعاملين في مجال الصحة العالمية الذين يأتون من كل أنحاء العالم.“

وتابع ”إذا قمنا بذلك فلا يزال أمامنا شهور قبل أن يصير بالإمكان السيطرة على هذه المشكلة في أفريقيا.“

ورصد الفيروس للمرة الأولى في غينيا في مارس آذار وانتشر منذ ذلك الحين عبر معظم ليبيريا وسيراليون. وظهرت حالات أيضا في نيجيريا والسنغال. ولم تتم الموافقة على أي لقاحات أو علاجات للفيروس.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below