8 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 08:05 / بعد 3 أعوام

الفلبين تحيي ذكرى ضحايا الإعصار هايان

تاكلوبان سيتي (الفلبين) (رويترز) - أضاءت الشموع شوارع مدينة تاكلوبان سيتي في الفلبين وهي المدينة الأكثر تضررا من أقوى اعصار يصل إلى اليابسة على الإطلاق فيما تذكر الآلاف أكثر من 6300 شخص قتلوا قبل عام عندما ضرب الإعصار هايان البلاد.

موقع مقبرة لضحايا الاعصار هايان في تاكلوبان سيتي في الفلبين - رويترز

وقبل فجر يوم السبت جاب أكثر من خمسة آلاف شخص شوارع العاصمة الاقليمية تاكلوبان سيتي حاملين البالونات البيضاء والشموع ومروا بمناطق دمرها الإعصار هايان الذي وصلت سرعة رياحه إلى 250 كيلومترا في الساعة كما تسبب في أمواج بارتفاع سبعة أمتار.

ودقت أجراس الكنائس وأطلقت صافرات الانذار في مستهل قداس عند موقع مقبرة جماعية كبيرة دفن فيها قرابة ثلاثة آلاف شخص من ضحايا الإعصار. وما زال مصير المئات غير معلوم.

وقال ألفريد روموالديز رئيس بلدية المدينة لرويترز ”من المهم أن نجعل للأمر معنى حتى تتذكره الأجيال المقبلة.“

واجتاح الاعصار هايان المنطقة ودمر تقريبا كل شيء في طريقه عند وصوله لليابسة في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني من العام الماضي فتسبب في تدمير نحو 90 في المئة من مدينة تاكلوبان الواقعة في اقليم ليتي.

وتضرر أكثر من 14.5 مليون شخص بالعاصفة في ست مناطق و44 اقليما. وما زال أكثر من أربعة ملايين شخص مشردين بسببه.

وتقدر الحكومة الفلبينية أنها بحاجة إلى قرابة 170 مليار بيزو (3.8 مليار دولار) لاعادة أعمار المناطق المنكوبة بما في ذلك بناء سد بارتفاع أربعة أمتار على طول الساحل الممتد لمسافة 27 كيلومترا حتى لا تتكرر الكارثة.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below