7 كانون الأول ديسمبر 2014 / 18:18 / بعد 3 أعوام

مسبار إلى كوكب بلوتو يستكمل مهمته من جديد بعد فترة سكون

صورة متخيلة للمسبار نيو هورايزونز - صورة لرويترز من ادارة الطيران والفضاء تستخدم في الأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها لحملات تسويقية أو دعائية. توزع رويترز الصوة كخدمة لعملائها.

كيب كنافيرال (فلوريدا) (رويترز) - بعد ان أمضى تسعة أعوام في الفضاء قطع خلالها رحلة طولها 4.8 مليار كيلومتر يستيقظ المسبار الآلي (نيو هورايزونز) التابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) من سباته العميق ليباشر مهمة لم يسبق لها مثيل: دراسة الكوكب الجليدي القزم بلوتو والملكوت المحيط الذي يعرف باسم حزام كويبر.

وانطلق جرس جهاز التنبيه المضبوط مسبقا لايقاظ المسبار (نيو هورايزونز) من حالة السكون الالكترونية الساعة الثالثة عصر السبت بتوقيت شرق الولايات المتحدة (الساعة 2000 بتوقيت جرينتش) غير أن فرق المراقبة الارضية لم تتلق بعد تأكيدا حتى الساعة 9:30 مساء (الساعة 0230 بتوقيت جرينتش اليوم الاحد).

ويسبح المسبار الآن على مسافة بعيدة للغاية لدرجة أن أي إشارات لاسلكية تنطلق منه بسرعة الضوء تستغرق اربع ساعات و25 دقيقة كي تصل الى كوكب الارض.

وقال مديرو برنامج المسبار إن المشاهدات العلمية لبلوتو وأقماره والأجرام الاخرى المتجمدة في الفناء الخلفي للمجموعة الشمسية ستبدأ في 15 يناير كانون الثاني القادم. ومن المتوقع ان يحلق المسبار في أقرب نقطة له من كوكب بلوتو يوم 14 يوليو تموز القادم.

ويقبع بلوتو في حزام كويبر وهي منطقة متجمدة تدور بها كويكبات صغيرة في أفلاكها حول الشمس بعد كوكب نبتون ويعتقد أن هذه المنطقة تخلفت عن نشأة المجموعة الشمسية قبل 4.6 مليار عام. وحزام كويبر آخر منطقة مجهولة بمجموعتنا الشمسية.

وقال آلان ستيرن كبير الباحثين بالبرنامج "من الصعب الاستهانة بحجم التطور الذي يحدث في نظرتنا لهندسة ومحتوى مجموعتنا الشمسية نتيجة لاكتشاف... حزام كويبر".

ومنذ اكتشافه عام 1930 لا يزال بلوتو لغزا محيرا ويرجع ذلك في جزء منه لكونه صغير الحجم بالمقارنة بالكواكب الاخرى. ويبذل العلماء جهدا خارقا في تفسير كيف أن كوكبا قطره لا يتجاوز 1190 كيلومترا يمكن ان يستمر في الوجود وسط كواكب عملاقة مثل المشترى وزحل واورانوس ونبتون.

وقال ستيرن "نحن نتعجب لماذا يشذ بلوتو عن بقية الكواكب".

وفي عام 1992 اكتشف علماء الفلك أن بلوتو -الذي يبعد عن الشمس مسافة تماثل بعد الارض عن الشمس نحو أربعين مرة- ليس وحده الصغير الحجم ما دعا الاتحاد الفلكي الدولي لاعادة النظر في تعريفه ليخرج من دائرة كونه كوكبا.

وفي عام 2006 وفيما كان المسبار (نيو هورايزونز) في طريقه للكوكب حرم بلوتو من لقب كوكب ومن كونه الكوكب التاسع من كواكب المجموعة الشمسية وبات كوكبا قزما بعد ان اكتشف أكثر من ألف من أمثاله منذ اكتشافه ضمن حزام كويبر.

وفيما يقترب المسبار (نيو هورايزونز) من اعتاب بلوتو يهفو العلماء لالقاء أول نظرة مقربة من هذا الملكوت المجهول.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below