13 كانون الثاني يناير 2015 / 12:37 / منذ 3 أعوام

دراسة:مادة بديلة يعتقد انها آمنة في اللدائن سببت ضررا لحيوانات التجارب

كالجاري (البرتا) (رويترز) - أشارت نتائج دراسة الى ان مادة كيميائية يعتقد انها بديل آمن لمادة أخرى محظور دخولها في صناعة منتجات من اللدائن يستخدمها الاطفال تسببت بدورها في مشاكل تتعلق بالنمو في تجارب على أجنة الأسماك.

وتوصل الباحثون في جامعة كالجاري في البرتا بكندا في الدراسة التي أوردتها دورية تقارير الاكاديمية القومية للعلوم يوم الاثنين الى ان مادة (بوليمير ثنائي الفينول. إس) -وهي المادة التي حلت محل (بوليمير ثنائي الفينول. أيه) التي ثبت ارتباطها بالاصابة بالبدانة والسرطان والقلق وفرط النشاط لدى الاطفال- تتسبب أيضا في تغيرات في نمو المخ لدى أسماك ”حمار الوحش“ علاوة على فرط النشاط.

وأخضعت الدراسة هذه الاسماك لمستويات متساوية من هاتين المادتين فوجدت انهما تتسببان في احداث تغيرات في نمو مخ أجنة اسماك ”حمار الوحش“.

وقالت ديبرا كوراش كبيرة المشرفين على هذه الدراسة من كلية الطب بجامعة كمينج ”اندهشت كثيرا في واقع الامر لنتائجنا. كانت جرعة صغيرة للغاية لذا فلم أكن أتصور ان استخدام جرعة بهذه الضآلة يمكن ان يكون له أي أثر“.

وقد توجه هذه النتائج ضربة لشركات صناعة اللدائن التي تستخدم مادة (بوليمير ثنائي الفينول. إس) كبديل عن (بوليمير ثنائي الفينول. أيه) وهي الشركات التي تكتب على منتجاتها من القوارير (خالي من بوليمير ثنائي الفينول. أيه).

وكانت الادارة الامريكية للاغذية والعقاقير قد حظرت ادخال مادة (بوليمير ثنائي الفينول. أيه) في تصنيع قوارير الاطفال عام 2012 لكنها قالت إنه لم تتوافر أدلة كافية تستدعي توسيع نطاق الحظر ووجدت ان هذه المادة آمنة اذا استخدمت بنسب ضئيلة للغاية.

وقال المجلس الأمريكي للكيمياء وهو لجنة نقابية خاصة بقطاع الصناعة إنه ربما تكون الدراسة قد بالغت في آثار (بوليمير ثنائي الفينول. أيه) على البشر.

وقال ستيفن هنتجس الذي يعمل بمجموعة بولي كربونات/جلوبال التابعة للمجلس الامريكي للكيمياء في بيان ”جواز قياس هذه الدراسة المحدودة التي جرت على اسماك حمار الوحش على صحة الانسان -وهو ما أكده مؤلفو الدراسة- غير واضح على الاطلاق“.

وأضاف ”تبحث الدراسة في آثار التركيزات العالية نسبيا من (بوليمير ثنائي الفينول. أيه) على أجنة أسماك حمار الوحش في الماء فيما يقول واضعو الدراسة إن النتائج مرتبطة بالبشر مباشرة لاسيما النساء في الاشهر الثلاثة الاخيرة من الحمل. ومن المفارقات ان البشر يتعرضون لمستويات ضئيلة للغاية من (بوليمير ثنائي الفينول. أيه) من خلال الأغذية... وسرعان ما يطردها الجسم“.

وقال الباحثون بجامعة كالجاري إن الامر يستلزم اجراء مزيد من البحوث للوقوف على ما اذا كانت مادة (بوليمير ثنائي الفينول. إس) تؤثر ايضا على أجنة الانسان لكنهم أوصوا بان تقلل الحوامل من التعرض لمواد تحتوي على مادة (بوليمير ثنائي الفينول) بشكل عام.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below