15 كانون الثاني يناير 2015 / 07:14 / منذ 3 أعوام

عودة رواد محطة الفضاء الدولية الى الجانب الأمريكي بعد مخاوف من تسرب

رسم توضيحي لمحطة الفضاء الدولية. رويترز

كيب كنافيرال (فلوريدا) (رويترز) - قالت ادارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) ان طاقم رواد محطة الفضاء الدولية عاد الى القطاع الأمريكي من المحطة بعد ان مكثوا غالبية يوم الاربعاء في القطاع الروسي بينما كانت فرق المتابعة الأرضية تقيم تسربا محتملا لغاز الأمونيا.

وارتدى الرواد أقنعة كإجراء احترازي وهم يفتحون الكوة بين القطاعين الأمريكي والروسي الساعة 3:05 من بعد ظهر الاربعاء بتوقيت الساحل الشرقي الأمريكي (2005 بتوقيت جرينتش) بعد نحو 11 ساعة من انطلاق جرس انذار يحذر من احتمال تسرب المادة الضارة.

وقال روب نافياس المتحدث باسم ناسا ”لا يوجد ما يشير الى تسرب للأمونيا. أفراد الطاقم خلعوا الأقنعة وهم يقومون بأعمالهم المسائية المعتادة.“

وطاقم المحطة مكون من ستة رواد وهم ثلاثة من الروس وامريكيان وايطالية.

وكان قائد المحطة الأمريكي باتش ويلمور ومهندس ناسا تيري فيرتس ومهندسة وكالة الفضاء الاوروبية سامانثا كريستوريتي قد غادروا الجانب الأمريكي الساعة الرابعة صباحا (0900 بتوقيت جرينتش) وانضموا الى الرواد الروس الثلاثة في النصف الروسي من المحطة وهي معمل أبحاث على ارتفاع 418 كيلومترا من الأرض.

وكانت وكالات روسية للانباء قد قالت إن القطاع الامريكي أخلي بسبب تسرب ”مواد ضارة“ من أنظمة التبريد. ونقلت عن مسؤول بوكالة الفضاء الروسية روسكوزموس قوله إن الوضع أصبح الآن تحت السيطرة وإن أفراد الطاقم بخير في القطاع الروسي من المحطة.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below