28 كانون الثاني يناير 2015 / 07:24 / بعد 3 أعوام

الكويكب الذي مر قرب الارض يوم الاثنين لديه قمر سيار

كيب كنافيرال (فلوريدا) (رويترز) - أشارت صور التقطت بالرادار نشرتها ادارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) الى ان كويكبا يبلغ قطره نصف كيلومتر كان قد مر على مسافة قريبة نسبيا من كوكب الأرض يوم الاثنين الماضي لديه قمر صغير يدور حوله.

ومر الكويكب الذي يطلق عليه اسم (2004 بي ال 86) على مسافة 1.2 مليون كيلومتر من الأرض أي ما يعادل المسافة بين الارض والقمر ثلاث مرات تقريبا وكان في أقرب نقطة من الارض الساعة 11:19 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1619 بتوقيت جرينتش) يوم الاثنين.

وفيما لم ينجم أي ضرر من الكويكب على الارض إلا انه منح الفرصة لعلماء الفلك لاجراء دراسات عن كثب دون الحاجة الى اطلاق وتشغيل مسبار آلي.

وقالت ناسا إن صور الرادار التي التقطتها شبكة هوائيات (ديب سبيس) التابعة لها في جولدستون بكاليفورنيا أظهرت كويكبا قطره 325 مترا ولديه قمر في فلكه.

وقالت ناسا إن قطر القمر نحو 230 قدما.

وأضافت ان نحو 16 في المئة من الكويكبات التي يبلغ قطرها نحو 655 قدما او أكبر من ذلك لديها قمر صغير يدور حولها او حتى قمرين.

وأشارت صور مرتبطة بالكويكب التقطها تليسكوب في هاواي يعمل بالأشعة تحت الحمراء ان الكويكب يتكون اساسا من معدن البازلت ولديه تركيب شبيه بالحمم التي عثر عليها في هاواي.

وقالت ناسا إن كويكبات من هذا النوع يعتقد انها مجرد قطع من كوكب (فيستا) الاولي الأكبر حجما والذي يدور حول الشمس ضمن حزام الكويكبات الرئيسي الواقع بين كوكبي المريخ والمشترى. وانفصلت هذه الكويكبات وانطلقت في الفضاء بفعل التصادم بأجرام اخرى.

وكويكب (2004 بي ال 86) الذي مر بالارض يوم الاثنين هو الأقرب الذي يمر بالكوكب خلال الاعوام المئتين القادمة على الاقل.

وكان تليسكوب لنكولن لأبحاث الكويكبات القريبة من الأرض في نيو مكسيكو قد اكتشف هذا الكويكب منذ 11 عاما وهو يدور حول الشمس كل 1.84 سنة.

وتعكف ناسا حاليا على رصد أكثر من 11 ألف كويكب في مدارات قريبة نسبيا من الارض. وقالت إنها رصدت أكثر من 95 في المئة من أكبر الكويكبات أي تلك التي يبلغ قطرها 0.65 ميل أو أكبر والتي تسلك مدارات قريبة نسبيا من الارض.

وكان جرم كوني بهذا الحجم قد اصطدم بكوكب الارض منذ نحو 65 مليون سنة في الموقع الحالي لشبه جزيرة يوكاتان بالمكسيك مما ادى الى تغير المناخ على وجه الكوكب والذي يعتقد انه مسؤول عن انقراض الديناصورات وعدة صور أخرى للحياة على وجه البسيطة.

ومنذ عامين انفجر كوكيب صغير نسبيا في الغلاف الجوي لمنطقة تشيليابينسك الروسية ما ادى الى اصابة 1500 شخص اثر تطاير الزجاج والانقاض. وفي نفس ذلك اليوم مر كوكيب لا علاقة له بالاول على مسافة 17200 ميل من الارض أي اقرب من الاقمار الصناعية الخاصة بشبكات الاتصالات حول الارض.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below