13 شباط فبراير 2015 / 07:36 / منذ 3 أعوام

كاسحة جليد أمريكية تنقذ سفينة محاصرة في القطب الجنوبي

صورة أرشيفية حصلت عليها رويترز لكاسحة الجليد بولار ستار التابعة لحرس السواحل الأمريكي. ملحوظة للمحررين: حصلت رويترز على هذه الصورة من طرف ثالث. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها للحملات التسويقية أو الدعائية. وزعت رويترز الصورة كما حصلت عليها تماما خدمة للمشتركين

(رويترز) - قال حرس السواحل الامريكي ان الولايات المتحدة أرسلت كاسحة جليد ثقيلة لفك أسر سفينة صيد استرالية محاصرة على ظهرها 27 شخصا تقطعت بها السبل في المنطقةالقطبية الجنوبية منذ يوم الثلاثاء.

وحوصرت السفينة الاسترالية انتاركتيك شيفتين وطولها 63 مترا على بعد 1450 كيلومترا من مكموردو ساوند منذ ليل الثلاثاء.

وقال حرس السواحل الأمريكي في بيان إنه ردا على طلب المساعدة من السلطات في نيوزيلندا توجهت كاسحة الجليد بولار ستار التابعة للحرس صوب السفينة المحاصرة.

وقال البيان ان السفينة الاسترالية غير قادرة على الحركة بعد ان تضرر من الجليد ثلاثة من محركاتها الاربعة.

ويقول مسؤولون إنه حتى تصل كاسحة الجليد بولار ستار وعليها طاقم مكون من 150 فردا الى السفينة المحاصرة ستقطع 330 ميلا وتشق طريقها وسط الجليد الذي يبلغ سمكه 2.7 متر وان تواصل السير وسط الثلوج الكثيفة المتساقطة ورياح سرعتها 56 كيلومترا في الساعة.

وقال الكابتن ماثيو ووكر الضابط الاول في بولار ستار ”البعد الجغرافي الكبير والظروف البيئية المتطرفة تجعل من هذه المهمة مهمة انقاذ معقدة. ورغم ذلك نحن واثقون من قدرتنا على الوصول الى انتاركتيك تشيفتن وملتزمون بضمان سلامة الارواح في البحر مهما كانت التحديات.“

وأضاف بيان حرس السواحل انه فور ان تخلص كاسحة الجليد السفينة الاسترالية من الجليد الذي يحاصرها ستكون سفينة الصيد النيوزيلندية جاناس مستعدة لمرافقة او قطر السفينة الاسترالية الى أقرب ميناء.

وتجري عملية الانقاذ بالتنسيق بين خفر السواحل الامريكي وهيئة الملاحة النيوزيلندية.

ويبلغ طول كاسحة الجليد بولار ستار التابعة لحرس السواحل الامريكي 120 مترا وتسير بسرعة أقصاها 18 عقدة وعمرها نحو 40 عاما وهي كاسحة الجليد الوحيدة في الولايات المتحدة القادرة على العمل وسط جليد القطب الجنوبي.

وكان طاقم بولار ستار قد عاد لتوه من مهمته السنوية ”عملية التجمد العميق“ لشق قناة في البحر المتجمد لمكموردو ساوند في القطب الجنوبي لامداد وتموين محطة مكموردو لبرنامج القطب الجنوبي في رود ايلاند.

وفي يناير كانون الثاني من العام الماضي قامت كاسحة الجليد الأمريكية بمهمة انقاذ لتخليص سفينة روسية وكاسحة جليد صينية حاصرهما الجليد.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below