20 شباط فبراير 2015 / 09:59 / بعد 3 أعوام

وزير فرنسي يزور شركات إنترنت أمريكية لبحث رسائل المتشددين

وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف في باريس يوم 10 فبراير شباط 2015. تصوير: تشارلز بلاتيو - رويترز

واشنطن (رويترز) - يتوجه وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إلى وادي السيليكون بولاية كاليفورنيا الأمريكية ليتحدث مع كبرى شركات التكنولوجيا والإنترنت عن بواعث قلق حكومته من رسائل الجهاديين التي تحض على العنف على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال كازنوف في مؤتمر صحفي في واشنطن يوم لخميس "كل شركات الإنترنت ترحب بي" وبينها تويتر وجوجل ومايكروسوفت وفيسبوك.

وأضاف أنه عندما يجتمع مع الشركات يوم الجمعة سيناقش عددا من القضايا المرتبطة باستخدام جماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية لمواقع التواصل الاجتماعي بما في ذلك قواعد سلوكيات العمل الخاصة بتلك الشركات. كما سيبحث معها استراتيجيات لاستخدام مواقع التواصل للتصدي لرسائل المتشددين التي تحض على العنف.

وذكر أنه يحق للحكومة بموجب قانون فرنسي جديد حجب نشر أي محتوى تعتبره خطيرا. وقال مسؤول فرنسي إن البرلمان وافق على قانون يمنح الحكومة هذه السلطات أواخر العام الماضي وإن قواعد تنفيذه صدرت قبل عشرة أيام.

لكن كازنوف قال إنه يتوقع ألا تضطر السلطات الفرنسية لاستخدام صلاحياتها لحظر حركة رسائل بعينها. وقال "نعتقد أن الشركات ستقوم بذلك".

ولم يصدر تعقيب فوري من الشركات.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below