24 آذار مارس 2015 / 08:15 / بعد 3 أعوام

بكين: دورة الالعاب الاولمبية لعام 2022 حافز على مكافحة الدخان الضبابي

بكين (رويترز) - قالت مسؤولة صينية رفيعة ان سعي بكين لاستضافة دورة الالعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 سيحفز المدينة على مكافحة مشكلة تلوث هواء خطيرة وانها خصصت لذلك اجمالا 7.6 مليار دولار.

مداخن مصنع للصلب في الصين بصورة التقطت يوم 18 مارس اذار 2015. تصوير رويترز

وفي حين بذلت بكين جهودا مضنية لتنقية هوائها في الوقت المناسب لاستضافة دورة الالعاب الصيفية لعام 2008 لا تزال العاصمة الصينية تعاني من دخان ضبابي خطير يصل إلى مستويات سيئة في أحيان مما يؤدي إلى اغلاق المطار ويغلف كل شيء بغلالة من الدخان الخانق.

وقالت وانغ هوي المتحدثة باسم لجنة بكين للفوز باستضافة الدورة الاولمبية الشتوية لعام 2022 في افادة صحفية ”أعتقد ان هذه حقيقة.. الهواء في بكين الان مشكلة. هذه مشكلة نحن عازمون على حلها.“

وأضافت قبل ان يصل إلى الصين هذا الاسبوع فريق للتقييم تابع للجنة الاولمبية ”الاجراءات التي نتخذها هي الاكثر صرامة.“

وأضافت ان الحكومة خصصت 47 مليار يوان (7.6 مليار دولار) لمكافحة الدخان الضبابي دون ان تحدد جدولا زمنيا لذلك.

وقالت وانغ ”التقدم بطلب استضافة الدورة الاولمبية الشتوية سيعزز جهود مكافحة تلوث الهواء في بكين وهذا يتفق مع مساعينا.“

وفي عام 2014 وقف متوسط الذرات الخطرة التي يحملها الهواء المعروفة باسم 2.5بي.إم عند 85.9 ميكروجرام للمتر المكعب أي أقل اربعة في المئة عن العام السابق له لكنه لا يزال مرتفعا جدا عن مستوى جودة الهواء على المستوى الوطني وهو 35 ميكروجراما.

وقال مكتب البيئة في بلدية بكين ان المدينة تعتزم خفض هذا الرقم الى 60 ميكروجراما بحلول عام 2017.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below