10 نيسان أبريل 2015 / 09:44 / منذ عامين

باحثون: الامريكتان الشمالية والجنوبية التحمتا قبل وقت أبعد مما كان يعتقد

اثنان من حيوان المدرع - ارشيف رويترز

واشنطن (رويترز) - قال باحثون إن قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية كانتا ملتحمتين قبل وقت أطول مما كان يعتقد في السابق بعد ان توصلوا إلى شواهد تؤكد وجود رواسب صخرية في أنهار قديمة بكولومبيا تمثل جسرا بريا كان يربط بين هاتين الكتلتين الصخريتين الهائلتين.

ونقطة اتصال القارتين الآن عند بنما لكن جدلا ظل يثور عن توقيت ظهور مثل هذا الجسر البري لأول مرة فيما يقول معظم الخبراء إنه تشكل منذ نحو ثلاثة ملايين سنة.

وتتضمن هذه الدراسة التي أوردت نتائجها دورية (ساينس) العلمية يوم الخميس شواهد على ان الجسر البري في بنما تكون منذ عشرة ملايين سنة على الأقل. وتفصل بين القارتين قناة مائية عميقة تسمى ممر أمريكا الوسطى البحري.

وتستند تقديرات الباحثين إلى وجود حبيبات دقيقة من معدن يسمى زيركون اكتشفت في القاع الصخري لنهر قديم بشمال كولومبيا منبعه في بنما ويتراوح عمره بين 13 الى 15 مليون سنة.

وقالوا إن هذه الحبيبات تشير الى ضرورة وجود هذا الجسر البري وقتئذ.

وقال الخبير الجيولوجي كاميلو مونتيس بجامعة لوس أنديز في بوجوتا بكولومبيا الذي أشرف على هذا البحث "نتصور ان جسرا -ربما كان مؤقتا- كان موجودا منذ 13 الى 15 مليون سنة".

وكانت بقية القارات قد انفصلت ببطء عن بعضها بعضا من القارة العظمى الأم (بانجيا) في صورة صفائح قارية هائلة خلال تاريخ كوكب الارض مكونة القارات الحالية.

وتكونت قارات منفصلة بعد عدة موجات متتالية من الاتصال والانفصال فيما يعرف باسم زحزحة الصفائح القارية التكتونية التي تمثل الكتل البنائية للقشرة الارضية.

وأصبحت أمريكا الجنوبية كتلة قارية منعزلة عند انفصالها عن قارة افريقيا وبالمثل انفصلت أمريكا الشمالية عن اوروبا واتخذت مسارا تصادميا مع امريكا الجنوبية.

ومن بين النتائج المثيرة لالتحام الامريكتين اختلاط الانواع الحيوانية التي كانت تعيش على كتلتين متقابلتين من اليابسة إذ عبرت كائنات عديدة الجسر البري لتغزو القارة الاخرى فيما يعرف باسم التبادل البيولوجي الامريكي الكبير.

ولأمريكا الجنوبية تشكيلة فريدة من الأنواع الحيوانية منها الجرابيات العجيبة والمفترسات الحادة الأسنان وحيوان الكسلان البري الذي يصل إلى حجم الفيل وحيوان المدرع الذي يعادل السيارة في كتلته والمخلوقات الشبيهة بالجمل ذات الخرطوم كالفيل والطيور اللاحمة العملاقة التي لا تطير.

أما أمريكا الشمالية فلديها طائفة مثيرة مختلفة تمام الاختلاف من الثدييات ذات المشيمة منها النمور والمفترسات الحادة الاسنان والدببة العملاقة قصيرة الوجه والذئاب وآكلات الاعشاب المختلفة ومنها كائنات تمت بصلة قرابة للفيلة والخيول.

ولا تزال الكتلتان القاريتان لامريكا الشمالية والجنوبية تتحركان معا.

وقال مونتيس "نعم تتحرك الصفيحتان القاريتان اليوم ولم تتوقفا قط عن هذه الحركة".

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below