26 نيسان أبريل 2015 / 01:38 / منذ عامين

النزلاء يغمرون مستشفيات نيبال مع تجاوز عدد قتلى الزلزال 2400 واصابة الآلاف

رسم توضيحي من رويترز عن السياح في نيبال

كاتمندو (رويترز) - نقل الأطباء المنهكون مئات المرضى الى شوارع العاصمة النيبالية يوم الأحد بعدما رجت هزات تابعة المستشفيات والمباني المتضررة بالفعل من زلزال قتل أكثر من 2400 شخص ونشر الدمار في وادي كاتمندو.

ورقد المرضى والجرحى في طريق ترابي خارج كلية كاتمندو الطبية في حين كان عمال المستشفى ينقلون مزيدا من المرضى خارج المبنى على محفات وأكياس.

وأقام الأطباء غرفة عمليات في خيمة وسارعوا بادخال الحالات الأشد حرجا عقب هزة كبيرة بصورة خاصة دفعت الناس الى الهرولة فزعين في الشوارع.

وأثارت الهزة التابعة التي بلغت قوتها 6.7 مزيدا من الانهيارات في جبال الهيمالايا بعد زلزال يوم السبت الذي بلغت قوته 7.9 وتسبب في أسوأ كارثة على جبال ايفرست وكان الِأقوى منذ عام 1934 حين قتل 8500 شخص في هزة أرضية.

وخارج المركز الوطني لعلاج الصدمات في كاتمندو انضم مرضى مقعدون كانوا يتلقون العلاج قبل الزلزال إلى مئات المصابين بكسور وجراح في الأطراف الذين رقدوا في خيام نصبت من ملاءات المستشفى.

وقال جراح العظام ديبندرا باندي "لدينا غرفة عمليات واحدة هنا. وكي يمكننا تقديم العلاج الفوري نحتاج الى 15 غرفة. ببساطة لا يمكنني مجاراة الوضع." واضاف انه اجرى 36 عملية حرجة منذ يوم السبت.

وقالت وكالات اغاثة ومسؤولون إن أغلب المستشفيات تغص بالمرضى وتعاني نقص الامدادات الطبية.

وقال سفير نيبال لدى الهند ديب كومار اوبادياي "المستشفيات الحكومية والخاصة على السواء لم يعد بها مكان وتعالج المرضى في الخارج.. في العراء."

وأرسلت الدول المجاورة طائرات نقل عسكرية محملة بالامدادات الطبية والأغذية والمياه. لكن لم تبد اشارة تذكر على جهود اغاثة منظمة وسط صعوبات تواجهها وكالات المساعدات في استخدام طائرات هليكوبتر بسبب الاجواء الغائمة في حين تسببت الهزات التابعة في اغلاق متقطع لمطار كاتمندو وسدت انهيارات ارضية الطرق.

ولم يعرف بعد حجم الضرر بشكل كامل حول مركز الزلزال قرب جوركا في المرتفعات الغربية.

وزاد عدم انتظام خدمة الهاتف المحمول والانترنت من بطء تقدم الإغاثة في حين تترنح أفقر دولة في آسيا تحت وطأة أسوأ زلزال بها في ثمانية عقود.

واستخدم عمال الانقاذ ايديهم للحفر في ركام المباني المهدمة في كاتمندو المزدحمة في حين استعد آلاف الناجين لقضاء ليلة ممطرة ثانية وهم يخشون العودة الى المنازل المتضررة.

وفي نفس الوقت وصلت طائرة تقل أول 15 متسلقا اصيبوا في ايفرست الى كاتمندو نحو الظهر بالتوقيت المحلي.. وقال احد المصابين "يوجد كثير من الارتباك على الجبل. عدد القتلى سيرتفع."

وانتشلت جثث 17 متسلقا من الجبل حيث تسببت الهزة التابعة الكبيرة في تحطم كتل من الصخور والثلوج حول المخيمات عند قمم الجبال.

وقعت الهزة في حين كان المتسلق الهندي ارجون فاجباي يتحدث لرويترز عبر الهاتف من مخيم القاعدة ماكالو قرب ايفرست.

وسمعت صرخات وقرقعة الانهيارات الثلجية عبر الهاتف اثناء المكالمة وهو يصرخ "لدينا هزة تابعة الآن. يا للهول. انهيار جليدي."

*دول أخرى تساعد

وفي حين غمر حجم الكارثة حكومة نيبال أرسلت الهند جوا امدادات طبية وافرادا من القوة الوطنية للتعامل مع الكوارث في حين أرسلت الصين فريق طواريء يضم 60 فردا. وقال الجيش الباكستاني إنه سيرسل أربع طائرات سي-130 مع مستشفى يضم 30 سريرا وفرق بحث وانقاذ وامدادات إغاثة.

وعمل الضابط في الجيش النيبالي سانتوش نيبال ومجموعة من عمال الانقاذ طوال الليل لفتح ممر الى مبنى منهار في كاتمندو. وكان عليهم استخدام المعاول لعدم قدرة الجرافات على المرور عبر الشوارع الضيقة للمدينة القديمة.

وقال لرويترز "نعتقد أنه ما يزال بعض الناس محاصرين في الداخل." واشار الى حطام من الخرسانة وقضبان ملتوية من حديد التسليح وسط ركام المبنى السكني الذي كان يضم ثلاثة طوابق.

ومن بين معالم كاتمندو التي دمرها الزلزال برج داراهارا البالغ ارتفاعه 60 مترا الذي بني عام 1832 من أجل ملكة نيبال.

ولم يتبق من البرج الذي يشبه الفنار سوى قاعدة ارتفاعها عشرة أمتار. وفيما كانت الجثث تنتشل من تحت أنقاضه يوم السبت قال شرطي إن الحطام المتراكم يحاصر ما يصل إلى 200 شخص في الداخل.

وفي مستشفى في كاتمندو قال ضابط الشرطة سودان شريشتا إن فريقه نقل الى المستشفى 166 جثة اثناء الليل.

وأضاف لرويترز مع وصول عربة اسعاف تحمل ثلاث ضحايا آخرين إلى المستشفى التعليمي لجامعة تريبهوفان "أنا متعب ومرهق لكن علي أن أعمل وأن تكون لدي القوة."

وكدست الجثث في غرفة مظلمة وبينها جثة صبي في السابعة من العمر. وكانت رائحة الموت تملأ المكان.

وفي الخارج انتحبت امرأة في الثلاثين من العمر فقدت زوجها قائلة "يا رب.. لما اخذته وحده؟ خذني معه."

*عدد القتلى

واطاح الزلزال ببعض المباني في كاتمندو كما لو كانت بيوتا من ورق ومالت مبان أخرى بزوايا خطرة وكشفت انهيارات جزئية غرف معيشة واثاثا في اماكنه ومقتنيات موضوعة على أرفف.

وهام أناس في الشوارع وهم يقبضون على حشايا وبطاطين وملاءات ملفوفة في حين جلس آخرون في الطرقات وقد احتضنوا اطفالهم وسط اكياس بلاستيك تضم بعض المقتنيات.

وانهمكت فرق الانقاذ التي ارتدى بعض افرادها كمامات لاتقاء الاتربة في التنقيب وسط اكوام من حطام الخشب ولبنات الطوب على أمل العثور على أحياء.

وقع الزلزال ظهر السبت في وقت زحام بالنسبة لموسم الرحلات وتسلق الجبال في الدولة المعتمدة على السياحة وسط تقديرات بوجود 300 ألف سائح اجنبي في البلاد التي يوجد بها كثير من مواقع التراث العالمي.

وكان حوالي ألف من المتسلقين ومرشديهم المحليين على ايفرست حين وقع الانهيار الأول وراح ضحيته عدد أكبر من أي كارثة على أعلى جبل في العالم.

وأظهرت صور نشرها مصورون متسلقون عبر مواقع التواصل الاجتماعي خياما في مخيم القاعدة ايفرست وقد سويت بالأرض بفعل الصخور والثلوج المتساقطة. وكان 100 متسلق آخرين على مسافة أعلى فوق الجبل في المخيمين 1 و2 سالمين لكن الانهيارات تسد طريق عودتهم.

ومع انقشاع الغيوم صباح يوم الاحد تمكنت طائرات هليكوبتر من الوصول لاجلاء المصابين الى ارتفاعات أقل نقلوا منها جوا الى كاتمندو.

وقالت السلطات إن عدد القتلى في نيبال بلغ 2460 وذكرت الشرطة أن 6492 شخصا أصيبوا. وقتل 1100 على الأقل في العاصمة التي يسكنها مليون نسمة وكثير من منازلها قديم شيد بطريقة رديئة وتتكدس على مقربة من بعضها البعض.

وأفادت تقارير بمقتل 66 شخصا في الهند المجاورة. ورجت الهزة التابعة المباني في العاصمة الهندية نيودلهي وتوقف مترو المدينة.

وفي التبت ارتفع عدد القتلى الى 18 حسبما نشرته وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) على موقع تويتر. وقتل أربعة أشخاص في بنجلادش.

إعداد عماد عمر للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below