27 نيسان أبريل 2015 / 09:34 / بعد عامين

دراسة تحذر من تناقص خطير في اعداد طائر الطيهوج الاكبر بأمريكا الشمالية

لوس انجليس (رويترز) - أشارت نتائج دراسة إلى ان أعداد ذكور طائر الطيهوج الأكبر القادرة على التناسل بالولايات المتحدة ومناطق في كندا تراجعت بنسبة 56 في المئة خلال السنوات الأخيرة في مؤشر على الأزمة التي يواجهها هذا الطائر البري.

تجئ نتائج هذه الدراسة التي اعدتها هيئة (بيو تراست) الخيرية في الوقت الذي تستعد فيه الوكالة الأمريكية للأسماك والحياة البرية لاتخاذ قرار بحلول سبتمبر أيلول القادم إن كانت ستضم الطيهوج الأكبر الى قائمة حماية الأنواع المهددة بالانقراض وفقا للقانون الخاص بذلك.

وأعلنت وزيرة الداخلية الأمريكية سالي جويل إن الأنواع الفرعية لهذا الطائر الموجودة في كاليفورنيا ونيفادا ليست في حاجة للحماية وفقا للقانون الأمريكي لكن أنصار الحفاظ على البيئة انتقدوا هذا القرار.

ومثلت هذه الخطوة انتصارا للشركات العاملة في مجالات التعدين والطاقة والزراعة التي تخشى من ان تشكل حماية الطيهوج الأكبر تقييدا لأنشطتها ومصادر معيشتها في 11 ولاية بالغرب الأمريكي يعيش بها الطائر منها ولايات واشنطن وكولورادو ومونتانا.

ويعتقد ان الملايين من طائر الطيهوج الأكبر كانت تعيش في وقت ما على مساحة واسعة من غرب الولايات المتحدة وكندا فيما أشارت تقديرات الوكالة الأمريكية للأسماك والحياة البرية عام 2010 الى ان الأعداد المتبقية تتراوح بين 200 ألف و500 ألف طائر.

ولم تتضمن دراسة هيئة (بيو تراست) الخيرية تقديرا شاملا للعدد الاجمالي من الطيهوج الأكبر التي يمكن ان تعيش في منطقة حمايتها في 11 ولاية أمريكية وفي القطاع الجنوبي من اقليم البرتا بكندا.

لكن الدراسة قالت إنه عثر على 48641 طائرا من ذكور الطيهوج القابلة للتناسل عام 2013 ما يمثل تراجعا نسبته 56 في المئة عن عام 2007 عندما كانت اعداد الطائر 109990 طائرا.

وقال ادوارد جارتون كبير المشرفين على الدراسة إن اعداد طائر الطيهوج تتباين بصورة كبيرة بين الزيادة والنقصان وهذا يمثل ظاهرة طبيعية.

وقال ”هل يمثل ذلك جزءا من الدورة الطبيعية أم ان الاعداد تتناقص بالفعل؟ لا نعرف الاجابة عن ذلك في واقع الأمر“.

ومضى يقول إنه ربما كان هناك 125 ألفا اجمالا من هذا الطائر في طور التزاوج عام 2013 منها إناث.

وأضاف انه إذا كانت أعداد الطائر في تناقص بسبب التدهور البيئي فان الفاعل الأصلي هو أنشطة التنقيب عن النفط والغاز وشيوع حرائق الغابات المتزايدة.

وقال إنه اذا أتيح له بان يتنبأ بما سيحدث في المستقبل بعد 100 عام من الآن فسيقول إن عشائر الطيهوج ستتدنى الى مستوى من الخطورة يصل الى حد نفوقها جراء التشوهات والعيوب الوراثية.

وعبرت الوكالة الأمريكية للأسماك والحياة البرية عن تقديرها لنتائج هذه الدراسة قائلة ”دراسة جارتون واحدة من بين تحليلات عديدة تتنبأ بعدد هذه الطيور وهي تساعدنا في تقييم سلامة وصحة طائر الطيهوج الأكبر وتطلعنا على موقفنا من مراجعة أوضاع هذه الأنواع“.

كان أصحاب المزارع في ولاية أوريجون الامريكية توصلوا في الآونة الاخيرة إلى إتفاق مع الحكومة الاتحادية بغية الحفاظ على طائر الطيهوج الأكبر وأماكن معيشته مع التأكيد على ان ملاك الاراضي لن يواجهوا مزيدا من القيود إذا ما أدرج هذا الطائر ضمن قائمة الأنواع المهددة بالانقراض.

وينص الاتفاق الذي وقعته ثماني مقاطعات في شرق أوريجون ووسطها على ان يسجل أصحاب الاراضي أملاكهم ضمن برنامج طوعي للحفاظ على البيئة.

وقال مسؤولون إن أعداد طائر الطيهوج الأكبر الشبيه بالدجاج تضاءلت في الغرب الأمريكي وفقد أكثر من نصف مساحة أماكن معيشته بسبب الحرائق والأنواع الاخرى الدخيلة من الكائنات التي قامت بغزو المنطقة الى جانب أنشطة التوسع والتطوير.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below