6 أيار مايو 2015 / 09:24 / منذ 3 أعوام

منظمة الصحة تحذر من تفاقم مشكلة البدانة في اوروبا

لندن (رويترز) - حذرت توقعات حديثة أعلنتها منظمة الصحة العالمية من ان أوروبا ستواجه أزمة بدانة بنسب عالية عام 2030 حيث من المرجح ان تشهد عدة بلدان ان يعاني أكثر من نصف البالغين بها من زيادة في الوزن تتعدى معدلات الوزن الصحية.

رجل بدين يقف في أحد شوارع لندن - أرشيف رويترز

وقال الباحثون إن هذه الاحصاءات -التي تتوقع انه بحلول 2030 سيتجاوز معدلات الوزن الصحي 89 في المئة من البالغين في ايرلندا و77 في المئة في اليونان- تطرح ”صورة مقلقة عن تفاقم السمنة في اوروبا“ مع قلة عدد البلدان التي ستشهد اتجاها متناقصا في هذا المجال.

وقالت لاورا ويبر من منتدى الصحة بالمملكة المتحدة الذي تعاون في دراساته مع منظمة الصحة العالمية ومع المفوضية الاوروبية لاصدار التوقعات الجديدة ”على الرغم من عدم وجود عصا سحرية لمكافحة الوباء فعلى الحكومات مضاعفة جهودها للحد من تسويق المنتجات الغذائية غير الصحية مع توفير الغذاء الصحي وجعله في متناول يد الجميع“.

وأضافت ان عدم توافر بيانات كافية من منظمة الصحة العاملة في المنطقة الاوروبية ببعض البلدان -والتي تضم 53 دولة- جعل من رصد ومتابعة البدانة أمرا عسيرا وعرقل جهود اصدار توقعات دقيقة.

ويشير تعريف ذوي الوزن الزائد الى أولئك الذين يتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم بين 25 و29.9 أي ان وزنهم يتراوح بين 66.2 الى 79 كيلوجراما ويبلغ طول قامتهم 162 سنتيمترا أما ذوو الوزن الطبيعي فيتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم بين 18.5 الى 24.9 او من 49 الى 65.7 كيلوجرام بنفس الطول.

ومؤشر كتلة الجسم هو خارج قسمة وزن الجسم بالكيلوجرام على مربع طول القامة بالمتر.

واستعانت التوقعات الأخيرة ببيانات من شتى أرجاء المنطقة قيد الدراسة وقارنت بين نسب من يعانون من زيادة الوزن ومن يعانون من السمنة عام 2010 مع توقعات مستقبلية لمستويات الوزن.

وأوضحت النتائج انه بحلول عام 2030 يتوقع ان تصبح ثلث النساء في المملكة المتحدة من البدينات بالمقارنة بنسبة 26 في المئة عام 2010 .

أما الرجال في المملكة المتحدة فسيكون نحو ثلاثة أرباعهم من زائدي الوزن وقد يعاني 36 في المئة منهم من السمنة بالمقارنة بنسبة 70 في المئة و26 في المئة على الترتيب عام 2010 .

وقال الباحثون الذين يطرحون نتائج هذه الدراسة في المؤتمر الأوروبي عن البدانة التي يبدأ اعماله يوم الاربعاء في براج إن من بين البلدان التي من المتوقع ان تشهد زيادة مطردة في البدانة اليونان واسبانيا والسويد والنمسا وجمهورية التشيك.

وتقول الدراسة إن نسبة الرجال البدناء في اليونان ستتضاعف من 20 في المئة الى 44 في المئة بين عامي 2010 و2030 كما ستتضاعف أيضا الى 40 في المئة نسبة البدينات من النساء في اليونان خلال هذه الفترة.

ومن المتوقع ان تشهد دول -عادة ما تسجل نسبا منخفضة من شيوع البدانة- زيادة حادة مثل السويد وسيكون ما يقدر بنحو 26 في المئة من رجال السويد من البدناء بحلول عام 2030 بالمقارنة بنسبة 14 في المئة عام 2010 فيما سترتفع نسبة السمنة بين النساء بالسويد من 12 الى 22 في المئة.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below