11 أيار مايو 2015 / 07:43 / بعد 3 أعوام

كاليفورنيا قد تضع تحذيرا بشأن مادة كيميائية تستخدم في عبوات بلاستيكية

سكرامنتو (كاليفورنيا) (رويترز) - ربما تبدأ ولاية كاليفورنيا الأمريكية عما قريب في وضع ملصق تحذيري على عبوات مياه الشرب البلاستيكية والسلع المعلبة وسلع محفوظة أخرى يتم توزيعها بالولاية وتحتوي على مادة (بوليمر ثنائي الفينول. أيه) بحيث يوضح هذا الملصق ان هذه المادة الكيميائية يمكن ان تسبب مشاكل للمرأة تتعلق بالانجاب.

عبوات بلاستيكية في صورة من ارشيف رويترز

يجئ هذا القرار الذي أصدرته لجنة علمية من الخبراء بادراج هذه المادة ضمن المواد الضارة بالصحة كأحدث حلقة ضمن نزاع مضى عليه أعوام بين خبراء الولاية وقطاع الصناعات الكيماوية الذي يؤكد سلامة هذه المادة.

ورحب مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية -وهو إحدى جماعات الحفاظ على البيئة- بهذا القرار ووصفه بانه ”خطوة مهمة الى الأمام في سبيل حماية الصحة العامة“.

وقال مركز المحاسبة في مجال العلوم وهو هيئة غير هادفة للربح تؤيد عادة مواقف قطاع الصناعة إن قرار ولاية كاليفورنيا يبرز ”مدى السخافة المحض“ الذي ينطوي عليه قرار المطالبة بالافصاح عن المركبات الكيميائية الضارة.

وقال جوزيف بيرون المسؤول العلمي بمركز المحاسبة في مجال العلوم ”الجهات الرقابية تثير مخاوف لا ضرورة لها عن المنتجات الآمنة“.

يقضي القرار الذي سيكتسب قوة القانون بعد الاقتراع عليه بانشاء منظومة تؤكد ضرورة الافصاح عن أي مواد كيميائية يمكن أن تسبب أضرارا خاصة بالصحة الانجابية سواء كانت هذه المواد في المنتجات الاستهلاكية أو تستخدم في مجال البناء والتشييد أو أي أغراض أخرى.

وقال سام ديلسون المتحدث باسم مكتب كاليفورنيا لتقييم المخاطر البيئية على الصحة إن مجموعة تعمل في مجال الصناعات الكيماوية أقامت دعوى على ولاية كاليفورنيا عام 2013 عندما حاول الخبراء التأكيد على ضرورة الافصاح عن مادة (بوليمر ثنائي الفينول. أيه) على انها تسبب مشاكل تتعلق بالنمو وكسبت الولاية القضية لكن الجهات الصناعية تقدمت بطلب استئناف وظلت هذه المادة محظورة مؤقتا لحين انتهاء القضية.

وأعلنت الهيئة الأوروبية لسلامة الغذاء في الآونة الاخيرة ان هذه المادة المستخدمة في تقوية بعض العبوات الغذائية البلاستيكية لا تمثل أي مخاطر صحية على المستهلكين في أي سن بمن في ذلك الأجنة وذلك عند مستويات التعرض الحالية.

كانت بعض الدراسات قد أشارت الى احتمال وجود علاقة بين استخدام هذه المادة والإصابة بشتى الأمراض منها السرطان وأمراض القلب والعقم وأمراض الكلى والكبد الأمر الذي دفع الهيئة الأوروبية لسلامة الغذاء الى إعادة تقييم أثر هذه المادة على الصحة.

وتنتمي مادة (بوليمر ثنائي الفينول. أيه) لطائفة كبيرة من المركبات تعرف باسم مثبطات عمل الغدد الصماء وتوجد هذه المادة في البلاستيك المستخدم في صنع العبوات الغذائية ويشيع استخدامها في القوارير وفي تبطين العبوات المعدنية.

كانت الإدارة الأمريكية للأغذية والعقاقير (اف.دي.ايه) قد حظرت ادخال مادة (بوليمر ثنائي الفينول. أيه) في تصنيع قوارير الاطفال عام 2012 لكنها قالت إنه لم تتوافر أدلة كافية تستدعي توسيع نطاق الحظر ووجدت ان هذه المادة آمنة اذا استخدمت بنسب ضئيلة للغاية.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below