زامبيا ترفع حظرا على صيد الفهود والنمور

Wed May 20, 2015 1:35pm GMT
 

لوساكا (رويترز) - قالت جين كاباتا وزيرة السياحة في زامبيا يوم الأربعاء إن بلادها رفعت حظرا مفروضا على صيد الفهود والنمور وستسمح في العام القادم بصيد الأسود بعد ان تأكد لها ان اعداد هذه الحيوانات أعلى بكثير عما كان يعتقد من قبل.

كانت زامبيا قد فرضت في عام 2014 حظرا على صيد الأسود وأنواع أخرى يتهددها خطر الإنقراض منها الفهود قائلة بان أعدادها منخفضة للغاية في البلاد على نحو يتعذر معه استمرار أنشطة الصيد التجاري.

وقالت كاباتا إن أنشطة الصيد بغرض التباهي والتذكار لن تتم بصورة عشوائية مع ادراك الحكومة لحقيقة ان الكثير من السائحين يزورون زامبيا لمشاهدة هذه الحيوانات.

وقالت كاباتا لرويترز "رفعنا الحظر المفروض على صيد الفهود والنمور بدءا من موسم 2015/2016 الذي يبدأ في يوليو وسنسمح بصيد الأسود بدءا من العام المقبل".

وقالت "قمنا بعملية مسح جوي وتأكدنا ان لدينا أكثر من أربعة آلاف من الأسود أما النمور فيتجاوز عددها ثمانية آلاف".

ومضت تقول إنه لن يسمح للصيادين سوى باستهداف الذكور الكبيرة السن من الفهود والنمور التي نبذتها عائلاتها.

وقالت في اشارة الى 23 منطقة مخصصة للصيد "كنا نصيد الأسود والنمور دوما لكن ما نفعله الآن هو الصيد بطريقة مقننة. خفضنا من عدد النمور التي يجري صيدها في منطقة بعينها".

والأسود والنمور ضمن قائمة يطلق عليها اسم "الخمسة الكبار" من الحيوانات البرية بالقارة الافريقية التي يعشقها من يقومون بالصيد بغرض التذكار والتباهي وتضم هذه القائمة ايضا الفيلة ووحيد القرن والجاموس البري.

وثمة مخاوف على هذه الحيوانات البرية بالقارة الافريقية في مواجهة تزايد أنشطة الصيد الجائر حيث تقوم عصابات اجرامية مدججة بالاسلحة بقتل الفيلة للحصول على أنيابها العاجية ووحيد القرن لقرونه التي غالبا ما يجري شحنها الى آسيا لاستخدامها في أغراض الزينة والطب الشعبي التقليدي.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)