الأمم المتحدة: الكوليرا تصيب 3000 بمخيم للاجئي بوروندي في تنزانيا

Fri May 22, 2015 9:35pm GMT
 

من ستيفاني نيبهاي وجوران توماسيفيتش

جنيف/بوجومبورا (رويترز) - قالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن نحو 3000 لاجيء من بوروندي أصيبوا بالكوليرا في تنزانيا فيما أذكى مخاوف من أزمة إنسانية متفاقمة في منطقة البحيرات العظمى بأفريقيا.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن ما يصل إلى 400 حالة إصابة جديدة بالمرض القاتل تظهر كل يوم وبصفة خاصة في شبه جزيرة كاجونجا في تنزانيا التي لجأ إليها عشرات الآلاف من النازحين من بوروندي.

وأثار قرار رئيس بوروندي بيير نكورونزيزا في الشهر الماضي بخوض الانتخابات لتولي فترة ولاية ثالثة احتجاجات وانقلابا فاشلا وأدى إلى فرار لاجئين من أقلية التوتسي إلى تنزانيا ورواندا وأوغندا وجمهورية الكونجو الديمقراطية.

وصرح مسؤول صحي تنزاني يوم الأربعاء بأن تفشي الكوليرا في مخيم يؤوي آلافا من لاجئي بوروندي في شمال غرب تنزانيا تسبب في وفاة 33 شخصا.

وقال ليونارد سوبي -وهو مسؤول طبي في بلدة كيجوما القريبة- لرويترز "عدد اللاجئين البورونديين الذين لاقوا حتفهم في تفشي الكوليرا بلغ الآن 33."

وذكر أن تفشي المرض الذي ينتقل من خلال المياه الملوثة ظهر في كيجوما على بحيرة تنجانيقا وفي قريتي كاجونجا ونياروجوسو.

وقال أدريان إدواردز المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إفادة صحفية "التفشي يزداد سوءا. حتى الآن سجلت نحو 3000 حالة والأعداد تتزايد بما يتراوح بين 300 و400 حالة في اليوم خاصة في كاجونجا والمناطق القريبة منها."

وقال دون أن يخوض في تفاصيل إنه تم الإبلاغ عن بعض الحالات في بوروندي أيضا.   يتبع

 
طفلة بوروندية لاجئة تتلقى العلاج في عيادة ميدانية غرب تنزانيا يوم 19 مايو ايار 2015. تصوير. توماس موكويا - رويترز