5 حزيران يونيو 2015 / 09:42 / منذ عامين

نفوق أسد البحر (بوبا) المهدد بالانقراض بعد ان اصابه رمح صيد

(رويترز) - قال مسؤولون بمتنزه شركة (سيوورلد باركس آند انترتينمنت) يوم الخميس إن أحد حيوانات أسد البحر -الملقب (بوبا) والذي انقذ من مياه بجنوب كاليفورنيا بعد ان اخترق جسمه رمح لصيد الحيتان واسد البحر- قد نفق بسبب العدوى على ما يبدو.

حيوانات أسد البحر تم انقاذها تشق طريقها نحو المياه على شاطىء لاجونا بكاليفورنيا يوم 2 يونيو حزيران 2015. تصوير: مايك بليك - رويترز

كان ذكر أسد البحر الذي يزن 272 كيلوجراما قد انقذ الشهر الماضي بعد رصده في مرساة بمنطقة اوكسنارد على بعد نحو 96 كيلومترا الى الشمال الغربي من لوس انجليس.

ونجح عمال الانقاذ في انتشال أسد البحر (بوبا) في 26 مايو ايار الماضي ثم نقل الى سيوورلد في سان دييجو حيث قام الأطباء البيطريون بانتزاع الرمح من جانب الجسم.

وقالت سيوورلد في بيان إنه عندما كان أسد البحر تحت تأثير التخدير يوم الاربعاء حتى يتسنى للبيطريين اجراء مزيد من الفحوص اصيب الحيوان بتوقف عضلة القلب عن العمل ولم يفق بعدها.

واضافت سيوورلد ”ننوه ببالغ الحزن الى ان ذكر أسد البحر الضخم المحبوب (بوبا) نفق أمس على الرغم من الرعاية الفائقة التي كانت تقدم له على مدار اليوم من جانب البيطريين وفريق رعاية الحيوان“.

وخلال فترة انقاذه وعلاجه بالمتنزه عولج بالحقن بالمضادات الحيوية عدة ايام بعد ان امتنع عن تناول الاسماك حتى نحل جسمه.

وقالت سيوورلد إن النتائج المبدئية لتشريح الجيفة كشفت عن جرح غائر بعمق نحو ستة سنتيمترات في جانب جسم (بوبا) مع وجود عدوى شديدة ”لم تعرف قبل وفاته“.

واضافت ان من المقرر نشر البيان التفصيلي لتشريح الجيفة بعد بضعة أسابيع لكن ”الأطباء البيطريين بالمتنزه يرون ان العدوى والالتهاب ونقص الجلوكوز الخاص بالتمثيل الغذائي كلها عوامل اسهمت في نفوقه“.

وقد بلغت أعداد حيوان أسد البحر التي قذفتها المياه وجنحت على شواطئ جنوب كاليفورنيا 2250 حيوانا إلى الآن هذا العام في ظاهرة متفاقمة تعزى إلى ارتفاع درجة حرارة البحار في المنطقة والتي أثرت على غذاء الثدييات البحرية.

ويعتقد العلماء أن الحيوانات تعاني من ندرة في فرائسها الطبيعية الأمر الذي دفع الأمهات المرضعات إلى المغامرة إلى الخروج من البحر لمسافة أبعد بحثا عن الغذاء تاركة صغارها وراءها لتعول نفسها لفترات أطول.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below