25 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 11:05 / منذ عامين

مؤسس موقع امازون الالكتروني ينجح في اطلاق صاروخ للرحلات التجارية للفضاء

جيف بيزوس مؤسس امازون و(بلو اوريجن) يتحدث لممثلي وسائل الإعلام في فلوريدا يوم 15 سبتمر أيلول 2015- صورة لرويترز توزعها كما تلقتها كخدمة للمشتركين. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها للحملات التسويقية أو الإعلانية.

كيب كنافيرال (فلوريدا) (رويترز) - أعلن جيف بيزوس مؤسس موقع أمازون الشهير على الانترنت يوم الثلاثاء ان شركة (بلو أوريجن) للنقل الفضائي التي يملكها أمامها نحو عامين من اختبارات الرحلات قبل أن تعرض خدماتها لسفر ركاب إلى الفضاء.

وأعلنت شركة (بلو اوريجن) يوم الاثنين عن عملية اعادة هبوط ناجحة لصاروخ دون مداري في قاعدة اطلاقه وهي خطوة رئيسية في مشوار إنتاج صواريخ يمكن اعادة استخدامها عدة مرات.

وقال بيزوس الذي يملك أيضا صحيفة واشنطن بوست في مقابلة "تمت اعادة اختبار الرحلات بما يتضمن مخاطر جمة وما يؤكد سلامة كثير من العناصر الخاصة بالتصميم".

وقال إن القدرة على اعادة استخدام الصاروخ مرة اخرى ستخفض من النفقات وهو تطور رئيسي يعدل من قواعد اللعبة في صناعة الفضاء.

ومضى يقول "عندما تخفض من نفقات الوصول الى الفضاء بدرجة كبيرة فانك تغير من عناصر السوق في حدود المتاح".

وأضاف ان من المقرر اجراء اختبار رحلات أخرى لمدة عامين قادمين قبل أن يتمكن الناس من ركوب مركبة الفضاء (نيو شيبرد).

وصممت المركبة بحيث تتسع لستة ركاب لارتفاع 100 كيلومتر فوق سطح الأرض لتغزو المركبة المنطقة الفاصلة بين الغلاف الجوي للأرض والفضاء الخارجي.

وقال بيزوس "سندخل عالم العمليات التجارية عندما نكون مستعدين لذلك وفي رأيي انه اذا كان بمقدورك التفكير في اختبار جديد فعليك ان تقدم على ذلك".

وانطلق الصاروخ (نيو شيبرد) من قاعدة اطلاقه في (بلو أوريجن) بغرب تكساس يوم الاثنين ووصل إلى مدار ثانوي على ارتفاع 100 كيلومتر ثم عاود الهبوط في نفس قاعدة اطلاقه في رحلة استغرقت ثماني دقائق.

وفي مثل هذه الاختبارات فان الصواريخ لا تنطلق بالسرعة اللازمة للافلات من جاذبية كوكب الارض لذا فانها تعود للغلاف الجوي للارض بفعل الجاذبية مثلها مثل أي صاروخ باليستي.

وفشل صاروخ مماثل في رحلة هبوط في ابريل نيسان الماضي بسبب مشكلة في النظام الهيدروليكي.

ويعمل المحرك الصاروخي بمزيج من الاكسجين السائل والهيدروجين السائل في كبسولة المركبة الفضائية.

وشركة (بلو أوريجن) واحدة من عدة شركات تعتزم توفير خدمات تجارية بالمركبات الفضائية. وسجل السفر الفضائي التجاري قفزة كبيرة بعدما منحت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) عقدا بقيمة 6.8 مليار دولار لشركة بوينج وشركة سبيس اكسبلوريشن تكنولوجيز (سبيس إكس) لصناعة مركبات "تاكسي الفضاء" تمتلكها تجاريا وتشغلها لنقل رواد الفضاء لمحطة الفضاء الدولية.

ويسمح عقد ناسا لبوينج ببيع جولات للسائحين وخططت (سبيس إكس) بالفعل لعرض رحلات للسائحين لكنها لم تقل ما إذا كانت ستنقل سائحين في مهامها التابعة لناسا.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below