17 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 20:27 / منذ عام واحد

المخاوف بشأن ترامب تدفع دول العالم لإعادة تأكيد دعمها لاتفاقية باريس

مراكش (المغرب) (رويترز) - دفعت مخاوف من أن الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب سينسحب من اتفاقية باريس لعام 2015 للحد من ارتفاع دراجة حرارة الأرض حوالي 200 دولة في محادثات المناخ في المغرب يوم الخميس إلى إعلان أن تنفيذ الاتفاقية ”مهمة عاجلة“.

(من اليمين لليسار) الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون والعاهل المغربي الملك محمد السادس ووزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار يحضرون مؤتمر الأمم المتحدة العالمي لتغير المناخ في مراكش يوم 15 نوفمبر تشرين الثاني 2016. تصوير: رويترز. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط.

ووصف ترامب الارتفاع في درجات الحرارة في العالم الناتج عن أنشطة الانسان بأنه خدعة وقال إنه سينسحب من اتفاقية باريس التي تسعى الى خفض الانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وفي بيان قال الوزراء المشاركون في الاجتماع إن قوة الدفع نحو التحول من استخدام أنواع الوقود الاحفوري إلى طاقة أكثر نظافة ”لا رجوع عنها“.

وقال الوزراء في إعلان مراكش الذي وافق عليه الاجتماع ”ندعو إلى أعلى التزام سياسي لمكافحة تغير المناخ كمسألة ذات أولوية عاجلة.“

وأضاف البيان قائلا أن درجات الحرارة في العالم ترتفع بمعدل ”مزعج ولم يسبق له مثيل“ وأن التصدي لهذه المشكلة هو ”مهمة عاجلة“. وفي احتفاء حماسي صفق الحاضرون ووقفوا وقد تشابكت أيديهم فوق رؤوسهم بعد تلاوة الإعلان.

وفي الوثيقة أكدت الدول الغنية مجددا هدفا لجمع 100 مليار دولار لتمويل مساعي المناخ من مصادر عامة وخاصة بحلول عام 2020 لمساعدة الدول النامية.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below