17 شباط فبراير 2017 / 21:51 / بعد 10 أشهر

وزير بولندي: التلوث لا يقصَر أعمار الناس

وارسو (رويترز) - قال وزير بارز بالحكومة البولندية يوم الجمعة إن التلوث لا يقصَر أعمار الناس مهونا بذلك من مشكلة متنامية بشأن جودة الهواء في بلد يطلق عليه ”صين أوروبا“.

ممثلون من منظمات بيئية يحتجون أمام مكتب ممثل المفوضية الأوروبية في العاصمة وارسو يوم الجمعة. (صورة لرويترز من وكالة أجنسيا جازيتا البولندية ويتم توزيعها كما تلقتها رويترز كخدمة لعملائها. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية).

ويقول ناشطون في مجال حماية البيئة إن بولندا بها أقذر هواء في أوروبا فيما يرجع بين أسباب أخرى إلى قيام الأسر على نطاق واسع بحرق الفحم والنفايات. ويقولون أيضا إن التلوث يؤدي إلى أكثر من 40 ألف وفاة مبكرة في بولندا سنويا.

وتعاني مدن مثل وارسو وكاتوفيتش وكراكوف من ظاهرة الضباب الدخاني هذا الشتاء وكثيرا ما تأتي في قائمة المدن العشر الأكثر تلوثا في العالم متخطية بكين أو نيودلهي.

والحكومة المؤيدة لاستخدام الفحم بطيئة في معالجة المشكلة مما يجعل المدن تحاول التغلب على المشكلة بشكل فردي بإغلاق المدارس وتقديم مواصلات عامة مجانية ومطالبة الناس بالبقاء داخل المباني.

وأبلغ وزير الطاقة كرزيشتوف تشورزفسكي مؤتمرا للنقل ”دعونا لا نستسلم للغوغائية.. التلوث يرتفع أحيانا بسبب مشاكل المناخ لكن هذا بالتأكيد ليس السبب في أن شخصا ما سيعيش حياة أقصر.“

وتقول منظمة الصحة العالمية إن أكثر من سبعة ملايين وفاة مبكرة تحدث كل عام بسبب تلوث الهواء وإن ثلاثة ملايين منها سببها نوعية الهواء في الأماكن المكشوفة.

وأرسلت جماعات مدافعة عن البيئة شكوى إلى المفوضية الأوروبية يوم الجمعة الماضي بشأن مستويات تلوث الهواء في بولندا.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below