9 تشرين الثاني نوفمبر 2017 / 08:42 / بعد 14 يومًا

تلوث الهواء يدفع نيودلهي لإعلان حالة الطوارئ

نيودلهي (رويترز) - أعلنت العاصمة الهندية نيودلهي حالة طوارئ بسبب تلوث الهواء ومنعت دخول الشاحنات وأنشطة البناء إذ يطبق الضباب الدخاني السام على المدينة لليوم الثالث ويزداد تدهور جودة الهواء كل ساعة.

امرأة تجلس في حديقة وسط الضباب الدخاني في نيودلهي يوم الخميس. تصوير: سمية خان ديلوال - رويترز

جاءت الأزمة، التي تتفجر كل عام، بسبب حرق مخلفات المحاصيل الزراعية بشكل غير مشروع في الولايات الزراعية المحيطة بنيودلهي فضلا عن عوادم السيارات في مدينة تقل فيها وسائل النقل العام والغبار المتصاعد من مواقع البناء المنتشرة في أرجاء نيودلهي.

وقال مكتب الأرصاد إن المشكلة تفاقمت هذا العام بسبب استمرار نفس الظروف.

وأوضح مقياس السفارة الأمريكية للجسيمات الصغيرة في الهواء المعروفة باسم (بي.إم 2.5) إنها بلغت 608 الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي في حين أن المستوى الآمن لهذه الجزيئات يبلغ 50. وكانت قراءة المقياس قبل ذلك بساعة عند 591.

وجسيمات (بي.إم 2.5) أرفع حوالي 30 مرة من شعر الإنسان ويمكن استنشاقها في عمق الرئتين مما يسبب أزمات قلبية وسكتات دماغية وسرطان الرئة وأمراض الجهاز التنفسي.

رسمان توضيحيان لرويترز يظهران معدلات الجسيمات الصغيرة (بي. إم. 2.5) في دلهي وبكين

ويشكو السكان من الصداع والسعال وحرقة في العينين وبقي كثير منهم في المنزل وكانت المطاعم خالية من الرواد في بعض أكثر مناطق المدينة ازدحاما.

وقال وزير البيئة في الحكومة الاتحادية هارش فاردهان ”أود أن اطمئن الناس أن الحكومة المركزية ستفعل كل ما هو ممكن لتحسين جودة الهواء في دلهي ومنطقة العاصمة الوطنية“ فيما تواجه السلطات انتقادات لتقاعسها عن اتخاذ إجراءات لمواجهة المشكلة التي تظهر كل عام.

وغطى الضباب بوابة الهند وهي نصب تذكاري للحرب في وسط المدينة كان من المقرر أن يزوره ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز وزوجته كاميلا خلال زيارة استغرقت يومين وتنتهي يوم الخميس.

وأغلقت المدارس حتى نهاية الأسبوع وأعلنت إدارة المدينة يوم الأربعاء سلسلة إجراءات في محاولة لتنظيف الهواء.

وتشمل الإجراءات منع الشاحنات من دخول المدينة ما لم تكن تنقل سلعا أساسية ووقف جميع أنشطة البناء ورفع الرسوم على انتظار السيارات في الساحات لإجبار السكان على استخدام المواصلات العامة.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below