March 12, 2019 / 7:47 AM / 5 months ago

أجراس وصافرات في الذكرى الثامنة لتسونامي 2011 في اليابان

مواطنون يابانيون يحيون الذكرى السنوية الثامنة لتسونامي 2011 المدمر في فوكوشيما يوم الاثنين. صورة لرويترز حصلت عليها من وكالة أنباء كيودو اليابانية. (يحظر استخدام الصورة في اليابان أو بيعها للحملات التجارية أو التحريرية هناك).

طوكيو (رويترز) - دوت أصوات الأجراس والصافرات ووقفت اليابان دقيقة صمت لإحياء الذكرى الثامنة لكارثة الزلزال العنيف وأمواج المد العاتية (تسونامي) التي خلفت أكثر من 20 ألف شخص بين قتيل ومفقود كما تسببت في انصهار قلب ثلاث وحدات في منشأة نووية.

وبلغت قوة الزلزال تسع درجات ووقع يوم 11 مارس آذار 2011 شمالي العاصمة اليابانية وتسبب في موجات تسونامي اجتاحت مساحات كبيرة من ساحل المحيط الهادي وأسفرت عن أسوأ حادث نووي في العالم منذ 25 عاما.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال مراسم لإحياء الذكرى في طوكيو يوم الاثنين ”يعيش 14 ألف شخص حتى الآن في ظروف مزعجة مستمرة منذ فترة طويلة وفي أماكن مثل المساكن المؤقتة“.

وأضاف ”سنقدم الدعم المتواصل ... وسنسرع وتيرة إعادة الإعمار“.

وخلال المراسم، قال يوكي تاكاهاشي الذي فقد أمه في كارثة التسونامي ”سأظل أنقل الدروس المستفادة من الكارثة مع الحفاظ على ذكرى الأرواح الغالية التي فُقدت“.

وأضاف تاكاهاشي (41 عاما) في رسالة لأرواح الضحايا ”لن أذرف الدموع بعد الآن. احرسونا ونحن في طريقنا لإعادة الإعمار“.

ويقدر أن تصل تكلفة تفكيك منشأة فوكوشيما دايتشي النووية المملوكة لشركة كهرباء طوكيو وتطهير المناطق المتضررة ودفع التعويضات إلى 21.5 تريليون ين (193.3 مليار دولار).

وتشيع الزلازل في اليابان بحكم موقعها على ”حزام النار“ وهي منطقة براكين وزلازل نشطة في المحيط الهادي.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below