May 12, 2020 / 9:46 AM / 21 days ago

إنزيم يجعل الرجال أكثر عرضة للإصابة بالكورونا

نموذج مطبوع ثلاثي الأبعاد لفيروس كورونا الذي يتسبب في الإصابة بمرض كوفيد-19 في صورة توضيحية التقطت يوم 25 مارس آذار 2020. تصوير: دادو روفيتش - رويترز.

نيويورك (رويترز) - فيما يلي استعراض موجز لأحدث الدراسات العلمية عن فيروس كورونا المستجد ومحاولات العثور على علاج أو لقاحات لمرض كوفيد-19 الذي يسببه الفيروس:

* دم الرجال يحتوي على إنزيمات قد تساعد فيروس كورونا على إصابة الخلايا

قد تساعد دراسة أجريت في 11 بلدا أوروبيا على تفسير تقارير تفيد بأن الرجال أكثر عرضة على ما يبدو من النساء لهجوم فيروس كورونا المستجد وأنه يكون أشرس لديهم بكثير. ووجد الباحثون أن الرجال لديهم مستويات أكبر في الدم من الإنزيم الذي يساعد الفيروس على إصابة الخلايا. ووجد الباحثون في ورقة نشرت يوم الاثنين في المجلة الأوروبية للقلب أن المستويات الأعلى من الإنزيم-2 المحول للأنجيوتنسين (إيه.سي.إي2) في دم الرجال قد تعني أن أعضاءهم لديها ”مستقبلات“ أكبر لهذا الإنزيم الذي يستخدمه الفيروس لدخول الخلايا. وشملت دراستهم أكثر من ألفي رجل وامرأة يعانون من قصور في القلب لكن دون إصابة بفيروس كورونا، وكثير منهم يأخذون أدوية شائعة لضغط الدم تمنع تأثير هذا الإنزيم. ويؤكد الباحثون أن المشاركين في الدراسة الذين كانوا يتلقون هذه الأدوية لم تكن لديهم مستويات أكبر من الإنزيم، الأمر الذي يضيف إلى الأدلة على أن الأدوية لا تزيد خطر الإصابة بفيروس كورونا.

* إضافة الإنترفيرون قد يعزز فعالية علاج فيروس كورونا

أفادت تجربة محدودة أجريت على عينة عشوائية في ستة مستشفيات في هونج كونج أن إضافة إنترفيرون-بيتا إلى مزيج من عقاقير لوبينافير وريتونافير وريبافيرين المضادة للفيروسات قد تساعد في تخفيف الأعراض أو تقليص مدة الإقامة في المستشفيات للمرضى المصابين بمرض كوفيد-19 الذين تكون إصابتهم خفيفة أو متوسطة. وذكر الباحثون في مجلة لانسيت يوم الأحد أن الوقت الذي استغرقه نصف المرضى على الأقل كي تثبت الاختبارات تحول إصاباتهم بالفيروس من إيجابية إلى سلبية كان سبعة أيام بإضافة الإنترفيرون مقابل 12 يوما دون إضافته. وأضافوا أن توليفة العقاقير التي تشتمل على الإنترفيرون ”خففت أيضا الأعراض تماما خلال أربعة أيام“. وقالوا إن هناك حاجة لتجربة أوسع نطاقا لتأكيد هذه النتائج.

* دراسة بريطانية على فيروس كورونا تطمئن الحوامل ودراسة سويدية تحذر من التقليل من المخاطر

أفادت دراسة أولية في بريطانيا أن النساء الحوامل لسن أكثر عرضة من غيرهن بالإصابة بأعراض شديدة من أعراض مرض كوفيد-19، غير أنه إذا حدث وأصيبت حوامل بأعراض خطيرة فإن ذلك يكون عادة في المراحل الأخيرة من الحمل. ووجدت الدراسة التي نشرت يوم الاثنين على موقع ميداركايف الإلكتروني لكنها لم تراجع بعد، أن أقل من 0.5 بالمئة من كل الحوامل تلقين علاجا من كوفيد-19 في المستشفى وأن عشرة بالمئة فقط منهن كن بحاجة لرعاية مركزة. ووجدت الدراسة أيضا أن معظم الحوامل اللاتي دخلن المستشفى تخطين الشهر السادس من الحمل.

ووجدت دراسة أخرى من السويد أن الحوامل هناك يواجهن مخاطر أكبر فيما يبدو. فقد أظهرت بيانات من السجل الوطني السويدي نشرت يوم الأحد في مجلة سويدية طبية أن عدد الحوامل المصابات بالفيروس اللاتي يحتجن إلى رعاية مركزة يزيد خمس مرات عن عدد المصابات غير الحوامل ممن هن في نفس العمر. كما أظهرت أن عدد الحوامل المصابات اللاتي يحتجن إلى تنفس صناعي يزيد أربع مرات عن المصابات غير الحوامل. ويقول معدو الدراسة في مقال مصاحب ”استنادا إلى البيانات المتاحة... فإنه لا ينبغي التقليل من خطر الإصابة بمرض كوفيد-19 في الحمل... ويجب نصح النساء باتخاذ التدابير اللازمة لتجنب الإصابة أثناء الحمل“.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below