June 17, 2020 / 5:17 AM / 25 days ago

بكين توسع قيود الحركة لاحتواء معاودة ظهور فيروس كورونا

بكين (رويترز) - ألغت الصين عشرات الرحلات الجوية من عاصمتها بكين وإليها وأغلقت المدارس وبعض المناطق في إطار تعزيز الجهود لاحتواء انتشار جديد لفيروس كورونا أثار مخاوف من تفش أوسع نطاقا.

مسافرون يضعون كمامات أثناء مغادرة صالة المغادرة بالمطار الدولي في العاصمة الصينية بكين بعد إلغاء رحلات داخلية يوم الأربعاء. تصوير: كارلوس جارسيا رولينز - رويترز.

وأدت معاودة ظهور الفيروس في المدينة خلال الأيام الستة الماضية إلى تغير كبير في نمط الحياة اليومية بالنسبة لكثيرين، ويخشى البعض من أن تكون المدينة في طريقها إلى عزل عام في ظل تزايد حالات الإصابة بكوفيد-19، المرض الناجم عن الفيروس.

وسجل مسؤولو الصحة 31 حالة إصابة مؤكدة جديدة في 16 يونيو حزيران، ليصل مجمل الإصابات منذ يوم الخميس إلى 137 حالة، في أسوأ ظهور جديد للمرض في بكين منذ أوائل فبراير شباط.

ولا تزال الطرق العادية والسريعة في المدينة مفتوحة ولم تصدر أوامر للشركات والمصانع بالتوقف عن العمل، لكن السلطات كثفت يوم الأربعاء إجراءات السيطرة على الحركة من المدينة وإليها وفي محيطها.

وأظهرت بيانات مؤسسة (فاري فلايت) التي تتابع بيانات الملاحة الجوية أن حوالي 60 بالمئة من الرحلات من مطار بكين الدولي وإليه أُلغيت أو ستُلغى على الأرجح بحلول فترة ما بعد الظهيرة يوم الأربعاء.

كما أظهرت البيانات أن نحو 70 بالمئة من الرحلات من مطار داشينغ وإليه أُلغيت أو ستلغى على الأرجح. ومعظم الرحلات المتأثرة محلية.

وأفادت وسائل الإعلام الرسمية بأن مسؤولي السكك الحديدية يؤكدون إمكانية استعادة ثمن تذاكر الرحلات المتجهة إلى بكين والخارجة منها كاملا في محاولة لحث الناس على عدم السفر مع أن خدمة القطارات لم تُعلق رسميا.

وتم إلغاء جميع خدمات سيارات الأجرة المنطلقة من المدينة وأيضا بعض رحلات المسافات الطويلة بالحافلات يوم الثلاثاء عندما عاود المسؤولون وضع المدينة عند مستوى التحذير الثاني، وهو ثاني أعلى مستوى في منظومة الاستجابة الطارئة لمرض كوفيد-19 والتي تتألف من أربعة مستويات.

وجرى تصنيف نحو 27 منطقة على أنها متوسطة الخطورة وهو ما أخضع من يدخلها لفحص درجات الحرارة والتسجيل.

وأُعلنت منطقة واحدة قريبة من سوق مترامية الأطراف لبيع المواد الغذائية بالجملة، وهي مصدر التفشي الحالي، على أنها عالية الخطورة مما أدى لفرض الحجر الصحي على سكانها.

وأغلقت جميع دور رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والثانوية في أنحاء بكين كما أُغلقت أيضا بعض المطاعم والحانات والنوادي الليلية.

وترتبط أغلب حالات الإصابة الجديدة بسوق شينفادي للجملة في جنوب غرب العاصمة حيث يتم التعامل مع آلاف الأطنان من الخضر والفاكهة واللحوم يوميا.

والسوق أكبر بكثير من سوق المأكولات البحرية في ووهان عاصمة إقليم هوبي بوسط الصين التي انتشر منها الفيروس إلى أنحاء العالم ليصيب أكثر من ثمانية ملايين شخص.

وخارج بكين، رصدت السلطات حالات إصابة جديدة مرتبطة بسوق شينفادي في أقاليم خبي ولياونينغ وسيتشوان وتشجيانغ.

وطبق بعض الأقاليم الحجر الصحي على الوافدين من بكين خشية تفش جديد. ومن بين هذه الأقاليم هيلونغجيانغ الذي لم يتمكن من السيطرة على انتشار الفيروس سوى في الآونة الأخيرة فحسب.

إعداد دعاء محمد للنشرة العربية -تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below