June 25, 2020 / 11:40 AM / 2 months ago

الكونجو تعلن انتهاء ثاني أكبر تفش لوباء إيبولا في التاريخ

ماتشيديسو مويتي مديرة منظمة الصحة العالمية لمنطقة أفريقيا في صورة من أرشيف رويترز

كينشاسا (رويترز) - أعلنت جمهورية الكونجو الديمقراطية يوم الخميس انتهاء ثاني أكبر تفش مسجل في التاريخ لفيروس إيبولا بعدما أودى بحياة أكثر من 2200 شخص على مدى قرابة عامين في شرق البلاد، وذلك رغم استمرار بؤرة انتشار للفيروس في الجانب الآخر من الدولة.

وبرغم الاستخدام الفعال للقاحين مختلفين وأساليب علاج عززت معدلات النجاة كثيرا، واجهت الاستجابة الصحية للوباء عقبات تمثلت في الريبة لدى المجتمعات المحلية وكذلك نشاط الجماعات المتمردة قرب الحدود الأوغندية.

وقال وزير الصحة إيتيني لونجوندو للصحفيين ”مقارنة بحالات التفشي السابقة، كانت الأخيرة هي الأطول والأكثر تعقيدا وخطورة“.

وعانت الكونجو من 11 تفشيا للإيبولا منذ اكتشاف الفيروس قرب نهر إيبولا في عام 1976.

وسجلت السلطات 3463 حالة إصابة مؤكدة ومحتملة و2277 حالة وفاة.

وقالت ماتشيديسو مويتي مديرة منظمة الصحة العالمية لمنطقة أفريقيا ”لم يكن أمرا سهلا وبدا في بعض الأحيان مهمة مستحيلة“.

ورغم احتفال المسؤولين في قطاع الصحة بانتهاء وباء الإيبولا، فإنهم يواجهون تفشيا آخر للفيروس على بعد أكثر من ألف كيلومتر في مدينة مبانداكا في غرب البلاد.

وأصيب في هذا التفشي، الذي أعلنت عنه السلطات في الأول من يونيو حزيران، 24 شخصا حتى الآن توفي منهم 13.

ويقول لونجوندو إنه يتوقع أن تكون مواجهة التفشي هناك أسهل لأنه في منطقة أكثر استقرارا وشهدت السيطرة سريعا على تفش سابق في عام 2018.

إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below