1 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 17:14 / بعد 3 أعوام

رئيس البنك الدولي: تفشي الإيبولا يظهر أضرار عدم المساواة

رئيس البنك الدولي جيم يونج كيم في نيويورك يوم 22 سبتمبر ايلول 2014. تصوير: شانون ستابلتون - رويترز

واشنطن (رويترز) - قال رئيس البنك الدولي إن محاربة وباء الإيبولا تعني مواجهة قضية عدم المساواة حيث أن الناس في الدول الفقيرة لا يمكنهم الحصول على المعرفة والبنى التحتية اللازمة لعلاج المرضى واحتواء الفيروس الفتاك.

وشهدت النظم الصحية لثلاث دول في غرب أفريقيا هي غينيا وليبيريا وسيراليون ضغوطا هائلة بسبب أسوأ تفش للمرض على الإطلاق. وأدى الوباء إلى مقتل ما لا يقل عن ثلاثة آلف شخص في المنطقة.

وقال جيم يونج كيم رئيس البنك الدولي في تصريحات معدة سلفا يلقيها في جامعة هاوارد في واشنطن "الآن يموت آلاف الناس في هذه البلدان الثلاثة لحظهم السيء الذي جعلهم يولدون في هذه الأماكن الخطأ."

واضاف "هذا يظهر الكلفة المميتة لعدم المساواة في القدرة على الوصول إلى الخدمات الأساسية وعواقب إخفاقنا في علاج هذه المشكلة."

وقال كيم وهو أول خبير في الصحة العامة يقود البنك الدولي إن مؤسسة التنمية ملتزمة بالعمل لمعالجة مشكلة عدم المساواة في الدخل وعدم المساواة في الوصول إلى أشياء مثل الغذاء والمياه النظيفة والرعاية الصحية.

وكان كيم يتحدث قبيل اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن الأسبوع المقبل حيث سيركز البنك على هدفه الخاص بتعزيز الرخاء المشترك أو تعزيز دخول أفقر 40 في المئة من الناس في كل بلد.

وخصص البنك الدولي 400 مليون دولار لمحاربة انتشار الإيبولا وتحسين النظم الصحية في غرب أفريقيا. وأشارت تقديرات إلى أن تفشي المرض من شأنه أن يستنزف من اقتصادات المنطقة مليارات الدولارات بحلول نهاية العام إذا لم يتم احتواؤه.

إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below