22 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 19:13 / بعد 3 أعوام

منظمة الصحة: السل المقاوم للادوية ما زال يمثل أزمة

لندن (رويترز) - قالت منظمة الصحة العالمية يوم الاربعاء إن السل المقاوم للادوية المتعددة مازال عند مستويات الأزمة مع تسجيل حوالي 480 الف حالة جديدة هذا العام وتسبب اشكال متعددة من المرض الرئوي في وفاة نحو 1.5 مليون شخص في عام 2013.

وفي السنوات القليلة الماضية شكل ظهور السل المقاوم للادوية المتعددة خطرا صحيا عالميا متزايدا. وينجم المرض عن إعطاء مرضى السل العاديين ادوية او جرعات خاطئة او عدم اكمالهم العلاج.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن نحو تسعة ملايين شخص أصيبوا بالسل خلال العام وأن 3.5 في المئة من المرضى أصيبوا بسلالة مقاومة إلى حد ما للعقاقير وهي حالات علاجها أكثر صعوبة ونسب الشفاء منها أضعف كثيرا.

وقالت المنظمة التابعة للامم المتحدة في تقييمها السنوي بشأن العبء الذي يشكله السل على العالم ”توجد حالات وبائية شديدة في بعض المناطق خاصة في اوروبا الشرقية وآسيا الوسطى.“ وأشارت المنظمة إلى أن نسب نجاح العلاج في كثير من المناطق ”منخفصة على نحو مثير للقلق“.

وعلاوة على ذلك سجلت حالات في اكثر من 100 دولة حول العالم لسلالة (السل المقاوم لنطاق واسع من الادوية) والذي يعتبر علاجه اكثر تكلفة وصعوبة من علاج سلالات (السل المقاوم للادوية المتعددة).

وقالت جرانيا بريجدن خبيرة السل في منظمة أطباء بلا حدود الخيرية إن ”الانتشار المزعج للسل المقاوم للادوية من شخص إلى آخر في (جمهوريات) الاتحاد السوفيتي السابق مبعث قلق خطير إلى جانب زيادة حالات السل المقاوم للادوية المتعددة والسل المقاوم لنطاق واسع من الادوية.“

وأضافت ”الوصول إلى العلاج المناسب منخفض إلى حد كبير: واحد فقط من كل خمسة مرضى بالسل المقاوم للادوية المتعددة يتلقى العلاج والباقون يتركون للموت وهو ما يزيد المخاطر بالنسبة لعائلاتهم ومجتمعاتهم وينشر الوباء.“

ويسبب المرض -الذي حمل في وقت ما وصف ”الوباء الابيض“ لقدرته على إصابة حامله بالنحافة والشحوب والحمى- نوبات من العرق الليلي والسعال المستمر وفقدان الوزن ووجود دم في البلغم او اللعاب. وينتشر المرض عبر الاتصال عن قرب بالمصابين.

ومن بين كل الامراض المعدية يقتل الايدز وحده عددا من الناس اكبر من عدد ضحايا السل الذي يأتي في المرتبة الثانية.

وحذرت منظمة الصحة التي تتخذ من جنيف مقرا لها من أن نقص التمويل يعرقل جهود مكافحة الوباء العالمي.

وقالت إن هناك حاجة إلى حوالي ثمانية مليارات دولار سنويا حتى يمكن التعامل مع المرض بصورة كاملة لكن نقص ملياري دولار سنويا يعني تعذر تحقيق هذا الهدف الان.

لكن المنظمة قالت إن الجهود الرامية إلى تحسين تشخيص المرض الرئوي وعلاجه بدأت تؤتي ثمارها مشيرة إلى أن هذا التقدم ساهم في إنقاذ حياة حوالي 37 مليون شخص منذ عام 2000.

وقالت المنظمة ان ”عددا صاعقا من الأرواح يفقد بسبب مرض يمكن الشفاء منه“ لكن معدل الوفاة بسبب السل تراجع بنسبة 45% منذ عام 1990 ويتراجع عدد من يصابون بالسل بمتوسط 1.5% كل عام.

إعداد محمد نبيل للنشرة العربية - تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below