البيروقراطية في بغداد تضع الانترنت في العراق تحت سيطرة كردستان

Wed Nov 26, 2014 5:09pm GMT
 

من مات سميث

دبي (رويترز) - أدى اعتماد العراق على إقليم كردستان في شمال البلاد للاتصال بالانترنت بسبب البيروقراطية في بغداد إلى سيطرة الإقليم شبه المستقل على ثلاثة أرباع شبكات العراق.

ويتعارض ذلك مع ما كانت بغداد تسعى إليه من تحكم الدولة في البنية التحتية الثابتة داخل نطاق سيطرتها كما أن هذا الوضع أثار قلق المستثمرين وحال دون تطور الانترنت خارج منطقة كردستان التي تحدد القواعد الخاصة بها.

ويمنع العراق الشركات الخاصة من امتلاك شبكات ثابتة لدعم البيانات المحلية وعادة تصادر الحكومة ما تطوره هذه الشركات من شبكات.

ووفقا للاتحاد الدولي للاتصالات يستخدم 9.2 في المئة فقط من العراقيين الانترنت مما يضع العراق في مرتبة وراء دول مثل هايتي ونيبال رغم أن متوسط الدخل في العراق ستة امثال متوسط الدخل في هايتي ونيبال.

وتقول مجموعة المرشدين العرب إن في العراق تبلغ تكلفة الاتصال بخدمات الانترنت بسرعة ميجابايت واحد في الثانية 399 دولارا في الشهر.

وتقول أوكلا للاستشارات إن ذلك يأتي مقارنة مع 3.51 دولار في الاتحاد الأوروبي وسبعة دولارات في إيران في حين أن سياسات كردستان الجاذبة للمستثمرين جعلت الانترنت في الأقليم أرخص وأكثر كفاءة وأوسع انتشارا.

وتقول دين ريسيرش للأبحاث إن الشركات الكردية التي تقدم خدمة الانترنت تدعم ثلاثة أرباع شبكات العراق ونحو 90 بالمئة من عناوين بروتوكول الانترنت للأفراد على هذه الشبكات.

وقال دوج مادوري مدير تحليل الانترنت في دين ريسيرش "إذا دبت خصومة بين كردستان والعراق فقد تحدث مشكلة بالتأكيد."   يتبع