21 تموز يوليو 2015 / 09:41 / بعد عامين

خروج آخر أربع حالات اصابة بالإيبولا من المستشفى في ليبيريا

مونروفيا (رويترز) - خرج من مستشفى بالعاصمة الليبيرية مونروفيا يوم الاثنين آخر أربعة مصابين بفيروس الايبولا ما يعني عدم وجود أشخاص حاملين للفيروس الفتاك في البلاد.

عامل في مجال الصحة يسلم مريضا سابقا بالايبولا شهادة تثبت شفاءه من المرض في مستشفى في ليبيريا يوم 20 يوليو تموز 2015 - رويترز

والمرضى الأربعة -الذين خرجوا من وحدة ايلوا العلاجية وسط هتافات وصيحات الاستحسان- ضمن أحدث موجة من الاصابة بالايبولا بمقاطعة مارجيبي القريبة من مونروفيا والتي اكتشفت في أواخر يونيو حزيران الماضي.

وتوفي شخصان منذ تفشي هذه الموجة منهم شقيقة أحد من خرجوا من المستشفى أمس.

وقال تولبرت نينسواه مدير وحدة مكافحة الايبولا في ليبيريا إن وحدة علاج الايبولا ”ليست معسكرا للاعدام إذ يمكنك ان تأتي الى هنا ثم تخرج معافى. هذا ما يمكننا قوله حتى اذا عاودت الايبولا الظهور“.

وصافح المسؤولون الطبيون الناجين الأربعة -وهم من مقاطعة مارجيبي وهي منطقة ريفية خارج مونروفيا- وقدموا لهم الطعام والمؤن. واصغر هذه المجموعة طفل عمره تسع سنوات يدعى موزيس ديو.

وقال مريض آخر من الاربعة عمره 19 عاما ويدعى اوتويللو مياه ”والآن وبعد ان تعافيت أشعر بانني على ما يرام ولا يعاودني الألم في جسمي“.

وتوفي أكثر من 11200 شخص منذ ظهور وباء الايبولا في ديسمبر كانون الاول من عام 2013 في غينيا المجاورة.

وساعدت معونات تقدر بمئات الملايين من الدولارات ومساعدات عسكرية من الولايات المتحدة حليفة ليبيريا في مكافحة الوباء بعد ان اعلنت حكومة مونروفيا في التاسع من مايو ايار الماضي خلو البلاد من المرض لكن ليبيريا اعلنت بعد نحو شهرين من ذلك اكتشاف اصابة جديدة فيما لا تزال الاصابات تظهر في سيراليون وغينيا.

ولم يتوصل خبراء الصحة بعد لماذا عاود الوباء الظهور في ليبيريا على الرغم من ان الاختبارات الوراثية على اول حالة ضمن موجة الاصابة الجديدة بينت ان الفيروس لا يزال كامنا في البلاد.

ويرى المسؤولون ان الاتصال الجنسي ربما يكون التفسير المرجح لان الفيروس يبقى في الانسجة الملساء بالجسم وفي السائل المنوي فترة تصل الى 90 يوما.

وسيبقى نحو 100 شخص على الأقل -ممن خالطوا حالات الاصابة الستة الحديثة وممن قد تظهر عليهم أعراض المرض- قيد الملاحظة خلال شهر اغسطس آب المقبل.

وقالت نيكوليتا بيليو رئيسة بعثة منظمة أطباء بلا حدود الى ليبيريا في التليفون ”هناك الكثير الذي يتعين القيام به. يجب ان نواصل الترصد الوبائي مع الابقاء على سلامة معايير في مراكز الرعاية الصحية.“.

ولا يعلن خلو أي بلد من الايبولا إلا بعد مرور 42 يوما بعد موعد الاعلان عن عدم ظهور حالات جديدة بالبلاد.

وبدأت في الآونة الاخيرة اختبارات على لقاحين جديدين لعلاج الايبولا وذلك بتطعيم متطوعين في بريطانيا وفرنسا والسنغال بلقاحات تجريبية أنتجتها شركات بافاريان نورديك وجلاكسوسميثكلاين وجونسون آند جونسون للمستحضرات الطبية.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below