27 آب أغسطس 2015 / 12:46 / منذ عامين

تقرير: وكالة رقابية أمريكية اساءت تقدير الموقف ما تسبب في تسرب مياه ملوثة إلى نهر

مياه صرف منجم صفراء عند مدخل منجم جولد كينج العتيق وهو غير مستخدم للذهب في مقاطعة سان خوان بولاية كولورادو الأمريكية يوم 5 أغسطس آب 2015. هذه الصورة تم الحصول عليها من طرف آخر ويتم توزيعها كما تلقتها رويترز كخدمة لعملائها.. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية.

(رويترز) - أوضح تقرير داخلي للوكالة الأمريكية للحماية البيئية يوم الاربعاء أن فريق الوكالة المكلف بمعالجة تلوث بمنجم غير مستخدم للذهب في كولورادو -تسبب دون قصد في تسرب مياه ملوثة إلى الأنهار- اساء تقدير ضغط المياه بالموقع قبل حدوث التسرب السام.

حدث التسرب في الخامس من أغسطس آب بمعدل 500 جالون في الدقيقة من موقع منجم (جولد كينج) العتيق ليصب في بحيرة (سيمنت كريك) ومن هناك وصلت مياه الصرف المتسربة الى نهري انيماس وسان هوان في شمال غرب ولاية نيو مكسيكو.

وتسبب تسرب مياه حمضية برتقالية اللون بها تركيزات عالية من عناصر ثقيلة مثل الزئبق والرصاص والزرنيخ في إحراج الوكالة الأمريكية للحماية البيئية.

ودفع التسرب المسؤولين إلى إغلاق مؤقت لمآخذ مياه الشرب من الأنهار بمنطقة دورانجو بكولورادو وبلدات في نيو مكسيكو فضلا عن التسبب في مشاكل للمزارعين في ري محاصيلهم بمحيط المنطقة المتضررة.

وقال التقرير الداخلي إن الفريق الذي كان في المنجم في الخامس من أغسطس كان يسعى لتنفيذ مشروع لاعادة افتتاح ممر الى المنجم وتقدير حجم التسرب. وقال التقرير إنه اثناء استكشاف موقع الانسداد حدث أمر غير متوقع أدى الى تدفق مياه الصرف إلى الأنهار.

وقال التقرير إن الفريق كان محنكا وكانت لديه خطة محكمة لكن ”سوء تقدير ضغط المياه بالمنجم يعتقد انه أهم عامل تسبب في التسرب“.

وتعكف وزارة الداخلية الأمريكية على وضع تقرير مستقل بشأن العوامل التي أدت إلى التسرب.

وأعيد افتتاح قطاع من نهر -لحق به تلوث جراء تسرب مياه الصرف السامة من المنجم- أمام أنشطة الرياضات النهرية المختلفة كما اعلن عن صلاحية مياه النهر لأغراض ري المحاصيل وتربية الثروة الحيوانية.

وأعلن أن مياه الشرب آمنة للمنازل مع إمكان استئناف استخدام مياه الري والمياه الجوفية من الآبار للمزارع والمياه بشكل عام في اتجاه مجرى النهر بنيو مكسيكو.

وأدى تخفيف المياه الى خفض تركيزات مياه المسطحات المائية بالتدريج من ملوثات العناصر الثقيلة لكن الخبراء يحذرون من أن رواسب العناصر الثقيلة استقرت في الطبقات الرسوبية لقاع الأنهار ما قد يثير موجة جديدة من التلوث إثر هبوب عواصف أو فيضان الأنهار.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below