28 أيلول سبتمبر 2015 / 12:00 / بعد عامين

ولاية أيداهو تقاضي الحكومة الأمريكية بشأن فرض قيود على طائر الطيهوج الاكبر

طائر الطيهوج الأكبر - صورة من ارشيف رويترز. صورة لرويترز من ادارة الاراضي. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها لحملات تسويقية أو اعلانية. توزع رويترز الصورة كما تلقتها خدمة لعملائها.

(رويترز) - أقامت ولاية أيداهو الأمريكية دعوى قضائية تطعن فيها على القيود التي فرضتها الحكومة الاتحادية على طائر الطيهوج الأكبر المهدد بالانقراض والتي تقول الحكومة إنها ترمي إلى حمايته.

بذلك تخرج أيداهو عن إجماع بقية ولايات الغرب الأمريكي التي أيدت اجراءات شاملة للابقاء على أماكن معيشة الطائر الشبيه بالدجاج بموجب قانون حماية الأنواع المهددة بالانقراض.

وتتهم الدعوى التي يختصم فيها بوتش أوتر حاكم الولاية الجمهوري والمجلس التشريعي للولاية الذي يسيطر عليه الجمهوريون إدارة الرئيس باراك أوباما بالافتقار الى الشفافية خلال صياغة استراتيجية حماية هذا الطائر.

وقال أوتر في بيان مرفق بالقضية التي رفعت أمام المحكمة الجزئية في واشنطن "لا نريد تطبيق قانون حماية الأنواع المهددة بالانقراض وهذه اللوائح الادارية سيئة بشكل ما".

ويدعي البيان بالحق المدني على وزيرة الداخلية الأمريكية سالي جويل ووزير الزراعة توماس فيلساك وعلى عدد من كبار المسؤولين الاتحاديين في ادارات الاراضي وأملاك الدولة.

كانت جويل -التي انضم اليها حكام ولايات من الحزبين الجمهوري والديمقراطي من كولورادو ووايومنج ومونتانا- قد أعلنت يوم الأربعاء الماضي عدم ادراج طائر الطيهوج الأكبر على قائمة الأنواع المهددة بالخطر أو بالانقراض.

وأشاد مؤيدو اللوائح الجديدة بجهود الحفاظ على الطائر والإبقاء على أماكن معيشته في الوقت الذي تستمر فيه عمليات التعدين والتنقيب عن الطاقة وتطويرها والاستمرار في أنشطة الزراعة بغرض التعايش مع هذا الطائر الذي ينتشر في مناطق البراري.

وقال أوتر إن تعديل اللوائح الخاصة باستخدام الاراضي والممتلكات الاتحادية التي تمثل أكثر من نصف مساحة مناطق معيشة الطائر تم دون اجراء دراسات ملائمة او التشاور بصورة ايجابية مع السلطات المحلية ومسؤولي ولاية أيداهو.

وأفادت خطة اتحادية بأن الادارة الامريكية تعتزم حماية الطائر في القطاع الغربي من البلاد من خلال الحد من استخراج النفط والغاز ومشروعات الطاقة المتجددة في أماكن معيشته.

وتخشى شركات التعدين والطاقة والزراعة من أن تؤدي هذه اللوائح إلى الحد من أنشطتها في أماكن معيشة الطائر.

ويعتقد ان الملايين من طائر الطيهوج الأكبر كانت تعيش في وقت ما على مساحة واسعة من غرب الولايات المتحدة وكندا فيما أشارت تقديرات الوكالة الأمريكية للأسماك والحياة البرية عام 2010 إلى ان الأعداد المتبقية تتراوح بين 200 ألف و500 ألف طائر في 11 ولاية بالغرب الامريكي.

وتدعو الخطة إلى حماية أماكن معيشة الطائر من خلال تأجيل تنفيذ امتيازات استخراج النفط والغاز ونقلها مؤقتا إلى خارج المناطق المحمية والمخصصة لطائر الطيهوج الأكبر. وتتيح الخطة اجراءات اخرى منها الحد من خطوط الضغط العالي والتعدين السطحي مع مكافحة زراعة أنواع نباتية معينة تتسبب في حرائق الغابات ما يلحق الضرر بالطائر.

وقال مسؤولون إن أعداد طائر الطيهوج الأكبر تضاءلت في الغرب الأمريكي وفقد أكثر من نصف مساحة أماكن معيشته بسبب الحرائق والأنواع الاخرى من الكائنات التي قامت بغزو المنطقة الى جانب أنشطة التطوير.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below