الصين تحذر من التلوث الكثيف خلال الشتاء

Thu Oct 29, 2015 12:23pm GMT
 

بكين (رويترز) - قالت وزارة البيئة الصينية يوم الخميس إن البلاد قد تواجه موجة جديدة من تلوث الهواء الكثيف هذا الشتاء وسط توقعات بأن تفاقم الظروف الجوية غير المواتية المشكلة.

وبدأ الضباب الدخاني الناتج عن الأبخرة الكيميائية يمثل مشكلة رئيسية للحكومة الصينية التي اعتمدت على الفحم والصناعات الثقيلة التي ينتج عن مصانعها انبعاثات عالية التلوث لتعزيز نموها الاقتصادي.

وقالت وزارة حماية البيئة إن ظاهرة النينيو ستسبب رياحا وأمطارا على ارتفاع منخفض على غير العادة على الأرجح وبالتالي فإن انبعاثات أنظمة التدفئة المستخدمة في المدن التي تعمل بالفحم لن تتلاشى بسهولة.

وفي اجتماع طارئ لبحث الإجراءات التي تهدف للحد من التلوث خلال موسم برودة الجو حثّت الوزارة المسؤولين عن أنظمة التدفئة على استخدام الفحم العالي الجودة بالإضافة إلى التأكد من التجديد الإلزامي للمراجل قبل بدء التدفئة في الشتاء.

وقالت الوزارة على موقعها الإلكتروني إنها ستكثف من جولاتها التفقدية على مواقع البناء كما ستحاول تقليل استخدام المفرقعات وعدّلت الأنظمة للسماح للمصانع الكبيرة الملوّثة للهواء مثل الحديد الصلب والاسمنت بالعمل بنظام نوبات العمل لخفض تراكم الابخرة الكيميائية.

وقالت الوزارة إن ازدياد الطلب على التدفئة رفع من كثافة الملوثات الدقيقة التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرومتر في الجو إلى 111 ميكروجراما في المتر المكعب الواحد في الشتاء الماضي في مناطق بكين وخيبي وتيانجين المعرضة لتكون الضباب الدخاني الكيميائي في اجوائها بعد أن كان المعدل المسجل في العام الماضي 88 ميكروجراما.

وتشن الصين حملة على التلوث منذ عام 2014 وتعهدت بالتخلي عن نموذج اقتصادي مضى عليه عقود لتحقيق النمو على حساب أي اعتبار آخر ما أدى إلى الاضرار بمعظم موارد المياه والجو والتربة.

وتعهدت الصين بإغلاق المصانع التي تسبب التلوث وخفض استخدام الفحم في المناطق الصناعية حول بكين وشنغهاي ودلتا نهر بيرل قرب هونج كونج.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

 
سيارات تسير في بكين في يوم ملوث في 7 أكتوبر تشرين الأول 2015 - رويترز (يحظر استخدام الصورة داخل الصين. يحظر بيع الصورة للأغراض التحريرية أو التجارية في الصين)