5 تموز يوليو 2016 / 10:22 / بعد عام واحد

ناسا: المركبة الفضائية جونو تتخذ مدارا حول كوكب المشترى

كوكب المشترى كما يبدو في صورة التقطتها المركبة الفضائية (جونو) من مسافة تبلغ حوالي 10 ملايين كيلومتر منه يوم 21 يونيو حزيران 2016. صورة حصلت عليها رويترز من طرف ثالث ولم يتسن لها التحقق منها بشكل مستقل. الصورة تستخدم في الأغراض التحريرية فقط

كيب كنافيرال (فلوريدا) (رويترز) - قالت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) إن المركبة الفضائية جونو توجت يوم الاثنين رحلة بدأت قبل خمس سنوات إلى كوكب المشترى بأن أطلقها محركها إلى مدار حول أكبر كوكب في النظام الشمسي لمحاولة معرفة كيف نشأ وكيف ساعد في تمهيد الطريق أمام ظهور الحياة على الأرض.

وأطلق جونو محركه الرئيسي في الساعة 11:18 مساء بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة (0318 يوم الثلاثاء بتوقيت جرينتش) ليبدأ في إبطاء المركبة حتى تتمكن جاذبية الكوكب من التقاطها.

وكان جونو الذي أطلق من فلوريدا قبل خمس سنوات يحتاج لاتخاذ موقعه بدقة وأن يطلق محركه الرئيسي في الوقت الصحيح تماما ويبقيه مشتعلا لمدة 35 دقيقة ليصبح ثاني مركبة فضائية تتخذ مدارا حول المشترى.

ولو كان أي خطأ ولو طفيف حدث لسبح جونو هائما في الفضاء متجاوزا المشترى غير قادر على إتمام مهمة تبلغ تكلفتها مليار دولار.

وبعد أن يدخل جونو مداره ليبدأ مهمة علمية تستمر 20 شهرا سيدور في مدارات بيضاوية كل دورة تستمر 14 يوما ليخترق السحب الكثيفة للكوكب ويرسم خرائط لمجاله المغناطيسي الضخم ويبحث في مناخه عن أدلة على وجود نواة داخلية كثيفة.

وسيبحث كذلك عن مياه في مناخ المشترى وهي علامة مهمة على الطريق لمعرفة على أي مسافة من الشمس تكون الغاز الكثيف.

وأثر تكون المشترى بدوره على تطور ومواقع بقية الكواكب ومنها الأرض وكان موقعه من العوامل التي قادت إلى نشأة الحياة.

والمشترى يمكنه أن يدير في فلكه 1300 أرض وأن يدور على مسافة من الشمس أبعد خمس مرات من مسافة الأرض منها لكن ربما يكون نشأ في موقع آخر وهاجر إلى هذا المكان ملقيا بكواكب صغيرة كانت تدور في فلكه أثناء رحلته.

وتقع الأرض والمريخ على المسافة الصحيحة من الشمس التي تكفل سطح سائل من الماء الذي يعتقد أنه ضروري لظهور الحياة. ويدرس العلماء المريخ لمعرفة لماذا فقد الكوكب ماءه.

كما أن جاذبية المشترى الكبيرة تغير مسار العديد من الكويكبات والمذنبات لتمنع تصادمات كارثية مع الأرض وبقية النظام الشمسي.

وقال سكوت بولتون العالم الرائد في مهمة المركبة جونو من معهد بحوث الجنوب الغربي في سان أنطونيو "نحن نتعلم الطبيعة كيف تكون المشترى وذلك يعلمنا عن تاريخنا ومن أين جئنا."

وتتوقع ناسا أن يتخذ جونو موقعه لالتقاط أول صور مقربة للمشترى يوم 27 أغسطس آب وهو اليوم الذي ستدار فيه معداته لاختبارها.

ولم تصل سوى مركبة فضائية واحدة هي جاليليو من قبل إلى المشترى الذي يدور حوله 67 قمرا معروفا. ويقول بولتون إن جونو من المتوقع أن يكتشف المزيد.

وكانت سبع مسبارات فضائية أمريكية قد سبحت متجاوزة المشترى في مهام استطلاعية قبل أن تتجه إلى مكان آخر في المجموعة الشمسية.

لكن المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها جونو لم تنته بعد. فهو سيدور في مدارات بيضاوية واسعة سيخترق 4800 كيلومتر من السحب الكثيفة ويمر عبر حزام الإشعاع القوي للكوكب.

ومن المتوقع أن تبقى المركبة الفضائية التي صنعتها شركة لوكهيد 20 شهرا. وسيغوص جونو في آخر دورة له حول الكوكب في مجاله الجوي حيث سيسحق ويتبخر.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below