27 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 00:37 / بعد 10 أشهر

زلازل قوية تثير الذعر وتحدث أضرارا واسعة النطاق بوسط إيطاليا

كامبي (إيطاليا) (رويترز) - كشف نور الصباح عن أضرار واسعة النطاق في وسط إيطاليا يوم الخميس بعدما وقعت زلازل قوية ليل الأربعاء وأثارت الذعر والهلع بين السكان بعد شهرين فقط من زلزال هز منطقة قريبة وأودى بحياة المئات.

وقالت وكالة الحماية المدنية إن أحدا لم يلق حتفه هذه المرة لكن العشرات أصيبوا بجروح طفيفة بينما أصيب أربعة بجروح أخطر.

ونام الكثيرون من سكان بلدة كامبي التي يعيش فيها نحو 200 شخص في سياراتهم فيما هزت التوابع مناطق أومبريا وماركي ولاتسيو أثناء الليل. وكان الزلزال الذي وقع في 24 أغسطس آب في نفس المنطقة قد أودى بحياة قرابة 300 شخص ودمر عدة بلدات.

وقال إيطالي يدعى ماورو فيولا (64 عاما) "لا يمكنني طرد الخوف" مضيفا أنه لم ينم وقضى الليلة في العراء.

وأغلقت الشرطة الطريق إلى منزله وقال إن كنيسة صغيرة وراء منزله انهارت.

وتسببت الزلازل الثلاثة التي وقعت بفاصل زمني نحو ساعتين في انهيار العديد من المباني ومن بينها كنيسة تاريخية تعود لأواخر القرن الرابع عشر تحطمت نوافذها تماما.

وقال ماسيميليانو كوكو من المعهد الوطني الإيطالي للجيوفيزياء وعلم البراكين لصحيفة (كورييري ديلا سيرا) إن الزلازل ربما وقعت نتيجة للصدع الزلزالي في أغسطس آب.

UPDATE تحديث - مراكز زلازل بلغت شدتها أربع درجات أو أكثر وبعمق 20 كيلومترا أو أقل منذ عام 1900.

وأدى الزلزال الأول الذي بلغت قوته 5.4 درجة إلى فرار الكثيرين من منازلهم وكان الثاني أقوى وبلغت قوته 6.1 درجة. ووقع تابع بقوة 4.9 درجة بعد ذلك ببضع ساعات وأعقبته عشرات التوابع الأضعف.

ووضع عمال الإنقاذ نحو 50 سريرا في مبان مضادة للزلازل لمن لا يمكنهم النوم في منازلهم.

صورة من مقطع فيديو لمنزل تصدع جراء زلزال في إيطاليا يوم الأربعاء - رويترز

وقال روزاريو ميديوري وهو مسؤول في إدارة الإطفاء "أضر الزلزال الأول بمبان ومع الثاني انهارت."

وجاء ميديوري من جنوب إيطاليا قبل زلازل يوم الأربعاء للمساعدة في تأمين مبان تضررت من زلزال أغسطس الذي وقع على بعد نحو 50 كيلومترا إلى الجنوب.

وعلى الرغم من بقاء الصخور الضخمة التي سقطت في الوادي على الطرقات فإن شعورا بالراحة ساد الأجواء بشكل عام.

وقال وزير الداخلية أنجلينو ألفانو للإذاعة الوطنية إن حقيقة كون الزلزال الأول أضعف من الثاني ربما ساعدت في إنقاذ الأرواح لأن معظم الناس كانت قد غادرت منازلها بالفعل.

وأضاف أن مرسوما يتم حاليا التصويت عليه في البرلمان للتكفل بالأضرار المباشرة لزلزال أغسطس آب قد يمتد ليشمل تكاليف سلسلة الزلازل الأخيرة.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below