16 آب أغسطس 2017 / 07:29 / بعد 4 أشهر

الجيش الفلبيني ينضم إلى المعركة ضد إنفلونزا الطيور

مانيلا (رويترز) - قال وزير الزراعة الفلبيني يوم الأربعاء إن الجيش سيرسل المئات من أفراده لإسراع وتيرة إعدام نحو 600 ألف طائر في إطار الجهود لكبح أول تفش لمرض إنفلونزا الطيور في البلاد.

بط في مزرعة بالفلبين. أرشيف رويترز.

ولم تظهر حالة انتقال للفيروس إلى الإنسان بعد رصده في مزرعة بإقليم بامبانجا الذي يقع على بعد نحو 75 كيلومترا شمالي العاصمة مانيلا لكنه انتشر إلى حوالي 36 مزرعة أخرى كما نفق قرابة 40 ألف طائر.

وقال الوزير الفلبيني إيمانويل بينول في مؤتمر صحفي ”طلبت من جيش الفلبين تزويدنا بالمزيد من الأفراد لمساعدتنا على إخلاء المزارع“.

وتابع ”نواجه مهمة صعبة ونفتقر إلى الأفراد“.

وأضاف أن الحكومة أرسلت نحو 200 فرد إلى المنطقة لكن جرى إعدام ما يقل عن 20 ألف طائر منذ تفشي الفيروس.

وذكر البريجادير جنرال روديل مايرو ألاركون أن الجيش سيرسل ما لا يقل عن 300 جندي إلى الإقليم يوم الخميس للمساعدة في إعدام الدجاج والسمان والبط.

وسيزود الجنود بمعدات خاصة وسيتلقون جرعات من عقار تاميفلو حتى لا يصابوا بالعدوى.

ولم تحدد وزارة الصحة الفلبينية بعد سلالة فيروس إنفلونزا الطيور التي أصابت الفلبين لكن مسؤولين بوزارتي الصحة والزراعة يقولون إن الفحوص الأولية تستبعد سلالة (إتش5إن1) شديدة العدوى.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below