25 آب أغسطس 2017 / 11:34 / بعد 3 أشهر

سكان ساحل تكساس يفرون مع اقتراب وصول الإعصار هارفي

جالفستون (تكساس) (رويترز) - أغلقت شركات أبوابها واصطفت أعداد كبيرة من السيارات للخروج من المناطق الساحلية في ولاية تكساس الأمريكية مع دعوة السلطات للسكان بإخلاء المنطقة قبل وصول الإعصار هارفي المتوقع أن يجتاح المنطقة منتصف ليل الجمعة وأن يصبح أقوى عاصفة تضرب البر الرئيسي الأمريكي خلال أكثر من عشرة أعوام.

أرفف شبه خاوية في أحد متاجر تكساس يوم الجمعة. تصوير: إرنست شيدر - رويترز.

وأظهرت بعض أنماط الطقس أن الإعصار سيضرب أولا منطقة قرب مدينة كوربس كريستي في تكساس وسيصاحبه أمطار غزيرة على امتداد الساحل بوسط الولاية وأنه سيعود على الأرجح لخليج المكسيك قبل أن يتجه مجددا إلى هيوستن.

وقال جريج أبوت حاكم تكساس في كلمة تلفزيونية ”رسالتي العاجلة لأهلي في تكساس هي إن كنت تعيش في منطقة شملها أمر الإخلاء فعليك أن تنصت للنصيحة وتبتعد عن طريق الخطر“.

وقالت الولايات المتحدة إن الإعصار تسبب حتى ظهر الجمعة في تعطيل إنتاج 22 في المئة من النفط (377 ألف برميل في اليوم) بخليج المكسيك وإنه أوقف إنتاج 4.4 في المئة من المصافي.

وأوقفت بعض شركات النفط الصخري البرية عملياتها كإجراء احترازي تحسبا لسيول متوقعة.

وكانت محطات الوقود والسلع الغذائية بالمنطقة مزدحمة مع إقدام السكان على ملء سياراتهم وخزاناتهم بالمؤن تحسبا لأي نقص عقب العاصفة.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن هارفي أصبح إعصارا من الدرجة الثالثة يوم الجمعة وهو ثالث أقوى فئة على مقياس سافير-سيمبسون للأعاصير برياح تتراوح بين 178 و208 كيلومترات في الساعة تقدر على اقتلاع الأشجار وإتلاف المنازل وتعطيل المرافق العامة لأيام.

ويجعل ذلك الإعصار أول عاصفة كبيرة تضرب البر الرئيسي الأمريكي منذ الإعصار ويلما في فلوريدا العام 2005.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن هارفي على بعد 140 كيلومترا من ساحل مدينة كوربس كريستي ويستجمع رياحا سرعتها 177 كيلومترا ظهر الجمعة. وتوقع المركز وصول سرعة الرياح المصاحبة له إلى 193 كيلومترا مع وصوله لليابسة.

الأعصار هارفي يقترب من ساحل تكساس في صورة التقطها قمر صناعي تابع للإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي الساعة 1407 بتوقيت جرينتش يوم الخميس. صورة لرويترز من الإدارة، وزعتها رويترز كما تلقتها كخدمة لعملائها.

ويتوقع أن تهطل أمطارا يبلغ منسوبها 97 سنتيمترا على أجزاء من ولاية تكساس وربما ترتفع مستويات البحر لما يصل إلى 3.7 متر.

كما قد تهطل على ولاية لويزيانا أمطار منسوبها بين 25 و38 سنتيمترا وسط تحذيرات من حدوث فيضانات في لويزيانا وشمال المكسيك.

وقال مركز الأعاصير ”يتوقع حدوث فيضانات مدمرة وتهدد الحياة قرب الساحل بسبب الأمطار الغزيرة والرياح العاتية“.

ودفع اقتراب العاصفة السكان إلى إجلاء المناطق الواقعة في مساره في جنوب تكساس وبدأ سكان بمناطق ساحلية بوسط الولاية في ترك المنطقة طواعية.

كما أدت الأحوال الجوية السيئة إلى إلغاء أو تأخر 40 رحلة على الأقل من وإلى المطارات الرئيسية في تكساس يوم الجمعة وفقا لموقع (فلايتاوير.كوم) الذي يتابع الحركة الجوية.

وأعلنت ولايتا تكساس ولويزيانا حالة الطوارئ لإتاحة المجال أمام استخدام مواردهما في التحضير لمواجهة العاصفة.

وقال البيت الأبيض يوم الخميس إنه تم إطلاع الرئيس دونالد ترامب على الوضع وإنه مستعد لتوفير موارد إن استدعى الأمر.

وأغلق ميناء هيوستن وهو أكثر موانئ البتروكيماويات ازدحاما بالولايات المتحدة أرصفته عند الظهر وكان أوقف في وقت سابق حركة دخول وخروج السفن.

وحذرت مدينة هيوستن السكان من أمطار غزيرة قد تقترب من 50 سنتيمترا على مدار أيام.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below