8 أيلول سبتمبر 2017 / 05:58 / بعد شهرين

إرما يصل لليابسة في كوبا كإعصار من الفئة الرابعة

هافانا (رويترز) - ضعفت شدة الإعصار إرما قليلا يوم السبت لدى مروره بالساحل الشمالي لكوبا في حين أمرت السلطات بإجلاء ملايين السكان في ولاية فلوريدا الأمريكية بعد أن قتلت العاصفة 21 شخصا في شرق الكاريبي وخلفت دمارا كارثيا.

قوارب في قناة مائية تستخدم كمأوى قبل وصول الاعصار إرما إلى كوبا يوم الجمعة. تصوير: الكسندر منجيني - رويترز.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن الإعصار إرما انخفض للفئة الرابعة لدى عبوره بالأرخبيل صباح السبت وهو يحمل رياحا سرعتها 250 كيلومترا في الساعة. وتأرجحت قوته بين الفئة الرابعة والفئة الخامسة وهي أعلى تصنيف للأعاصير لدى المركز. إلا أن المركز قال إن هناك توقعات بأن تزيد قوة الإعصار من جديد مع ابتعاده عن كوبا.

ومن المتوقع أن يصل الإعصار إرما، أحد أقوى عواصف المحيط الأطلسي خلال مئة عام، إلى فلوريدا صباح الأحد ليتسبب في دمار نتيجة الرياح والسيول في رابع أكبر ولاية أمريكية من حيث عدد السكان.

كانت المشاهد على طول الساحل الشمالي لكوبا تشبه الأهوال التي خلفها إرما الأسبوع الماضي على جزر أخرى في منطقة الكاريبي فيما ضرب منطقة سييجو دي أفيلا بشكل مباشر في منتصف الليل.

وأظهرت لقطات على التلفزيون الكوبي أمواج البحر المتلاطمة والسماء الملبدة بالغيوم والأمطار الغزيرة والأشجار المتمايلة بسبب الرياح الشديدة علاوة على خطوط الكهرباء المتساقطة.

ومن المتوقع أن يتسبب الإعصار في ارتفاع الأمواج لما يصل إلى مترين بجنوب شرق ووسط الباهاما وفي مناطق بشمال ساحل كوبا.

وحذر خبراء الأرصاد من مشاهد دمار أوسع بحلول صباح السبت عندما يشق الإعصار طريقه إلى الساحل الشمالي في اتجاه الغرب عبر مقاطعتي سانكتي سبيريتوس وفيلا كلارا حيث من المتوقع أن يتجه صوب الشمال باتجاه فلوريدا.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير في أحدث نشراته إن الإعصار إرما يبعد نحو 395 كيلومترا إلى الجنوب والجنوب الشرقي من ميامي.

* الوقت ينفد

مع اقتراب العاصفة من الولايات المتحدة أمر المسؤولون بعملية إجلاء تاريخية في ولاية فلوريدا وبات الأمر أكثر صعوبة بسبب إغلاق الطرق السريعة ونقص البنزين والتحدي المتمثل في نقل كبار السن.

وقال ريك سكوت حاكم فلوريدا ”الوقت ينفد. إن كنتم في مناطق الإخلاء فينبغي عليكم الابتعاد الآن. هذه عاصفة كارثية لم تشهد ولايتنا مثلها من قبل“.

وقالت إدارة الطوارئ في فلوريدا إن 5.6 مليون شخص أو 25 في المئة من سكان الولاية صدرت لهم أوامر إجلاء.

وقالت الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ إن الولايات المتحدة تعرضت لثلاث عواصف فقط من الفئة الخامسة منذ عام 1851 والإعصار إرما أقوى بكثير من الإعصار أندرو الذي ضرب البلاد عام 1992.

صورة من مواقع للتواصل الاجتماعي لسيارات وقوارب غارقين في سيول تسبب فيها الإعصار إرما في جزيرة سان مارتان الفرنسية الواقعة في البحر الكاريبي يوم الأربعاء. صورة لرويترز يحظر إعادة بيعها أو حفظها في أرشيف. لم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من صحة الصورة او محتواها او مكانها او تاريخها.

وقال الرئيس دونالد ترامب في بيان مسجل إن الإعصار إرما ”له بالقطع قدرة تدمير تاريخية“. ودعا الناس إلى مراعاة كل توصيات المسؤولين الحكوميين وجهات إنفاذ القانون.

ويملك ترامب منتجع مار الاجو في بالم بيتش بفلوريدا والمطل على واجهة مائية وتم إصدار أمر بإخلائه.

* إجلاء إجباري

يقترب إرما من ضرب الولايات المتحدة بعد أسبوعين من الإعصار هارفي الذي ضرب تكساس كعاصفة من الفئة الرابعة وأودى بحياة نحو 60 شخصا وسبب أضرارا في الممتلكات تقدر بما يصل إلى 180 مليار دولار في تكساس ولويزيانا.

خريطة توضح توقعات لمسار الإعصار إرما.

وقال مدير الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ إن المسؤولين يستعدون لاستجابة ضخمة للأمر.

وقالت شركة فلوريدا باور آن لايت التي تخدم نحو نصف سكان الولاية البالغ عددهم 20.6 مليون نسمة إن نحو تسعة ملايين شخص عرضة لانقطاع التيار الكهربي في فلوريدا وبعضهم ربما لأسابيع.

ووسط عمليات نزوح كان نحو ثلث محطات البنزين في المناطق الحضرية بفلوريدا بدون بنزين.

وفي فورت لودرديل أغلقت معظم محلات البقالة والأجهزة والمتاجر الكبرى ولا تخطط للعودة للعمل حتى أوائل الأسبوع المقبل بعد مرور الإعصار.

ومن المقرر البدء في عملية إخلاء إجبارية يوم السبت على سواحل جورجيا المطلة على المحيط الأطلسي وبعض جزر ساوث كارولاينا. وأعلنت السلطات حالة الطوارئ في ولايتي فرجينيا والاباما.

وطلب حاكما ولايتي نورث وساوث كارولاينا من السكان استمرار توخي الحذر حتى مع اتخاذ العاصفة مسارا نحو الغرب وقالا إن الولايتين قد تشهدان أحوال طقس شديدة السوء بما يشمل هطول أمطار غزيرة وسيول في مطلع الأسبوع.

ولدى عبوره من الشرق دمر الإعصار إرما جزرا صغيرة في شمال شرقي البحر الكاريبي بينها باربودا وسان مارتان والجزر العذراء الأمريكية والبريطانية حيث أسقط أشجارا وسوى منازل ومستشفيات بالأرض.

وفي الوقت الذي يتصدون فيه للدمار الهائل يواجه سكان الجزر التي ضربها إرما تهديد إعصار كبير آخر وهو الإعصار هوزيه.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن هوزيه المتوقع أن يصل إلى شمال شرقي الكاريبي يوم السبت كإعصار شديد الخطورة من الفئة الرابعة ويقترب من الخامسة وهو مصحوب برياح سرعتها 240 كيلومترا في الساعة.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below