17 أيلول سبتمبر 2017 / 11:33 / بعد شهرين

رئيس الوزراء الهندي يفتتح سدا اختلفت فيه الآراء

مومباي (رويترز) - افتتح رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أكبر سد في الهند يوم الأحد متجاهلا تحذيرات من جماعات مدافعة عن البيئة بأن مئات الآلاف سيفقدون مصدر رزقهم.

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بمقر البرلمتن في نيودلهي يوم 17 يوليو تموز 2017. تصوير: عدنان العبيدي - رويترز.

وسيوفر مشروع سد سردار ساروفار الذي يشيد على نهر نارمادا في ولاية جوجارات غرب الهند الكهرباء والماء لثلاث ولايات كبيرة وأهداه ناريندرا مودي لشعب الهند.

وعصف الجدال بالمشروع منذ أن وضع رئيس الوزراء الراحل جواهر لال نهرو حجر الأساس له في عام 1961. وبدأ البناء في المشروع في عام 1987.

وهذا السد هو ثاني أكبر سد في العالم بعد سد جراند كولي في الولايات المتحدة.

وقبل افتتاح السد كتب مودي تغريدة قال فيها ”هذا المشروع سيفيد مئات الآلاف من المزارعين وسيساعد في تحقيق طموحات الشعب“.

ومن المتوقع أن يوفر السد المياه لتسعة آلاف قرية كما ستتقاسم ثلاث ولايات هي ماديا براديش ومهاراشترا وجوجارات الكهرباء التي سيولدها السد.

وتنظم حركة نارمادا باتشاو أندولان التي تقودهاالناشطةالاجتماعية ميدها باتكر احتجاجات ضد المشروع وتثير عدة مخاوف متعلقة بالبيئة.

وتم تعليق العمل في بناء السد في عام 1996 بعد توقف العمل فيه بقرار من المحكمة العليا التي سمحت بعد ذلك بأربعة أعوام باستئناف العمل فيه لكن بشروط.

وبدأت باتكر وأنصارها يوم السبت الاحتجاج على افتتاح السد وفتح بواباته وهو ما سيرفع منسوب المياه مما يهدد بنقل عدة قرى.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below