April 12, 2020 / 10:50 AM / 2 months ago

عن كثب-الطريق إلى بناء دفاعات كوفيد-19.. هكذا استعدت ألمانيا لفيروس كورونا

ميونيخ (رويترز) - خلال ساعة الغداء في أحد أيام شهر يناير كانون الثاني، استدار عامل بأحد مصانع قطع غيار السيارات للزميل الجالس بجواره وطلب منه أن يناوله الملح.

درس العلماء تطورات ما حدث وخلصوا إلى أن رشاشة الملح انتقلت في تلك اللحظة إلى العامل ومعها فيروس كورونا المستجد.

وقد أمكن توثيق وقائع هذا الحادث بفضل تحقيق مستفيض يمثل قصة نجاح نادرة في الحرب العالمية على الفيروس.

كان هذان العاملان حلقتين مبكرتين فيما كُتب لها أن تكون أول سلسلة يتم توثيقها لانتقال الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 من إنسان لآخر خارج قارة آسيا.

يعمل الاثنان في بلدة ستوكدورف الألمانية التي يبلغ عدد سكانها أربعة آلاف نسمة بالقرب من ميونيخ بولاية بافاريا ومقر عملهما هو شركة فيباستو جروب الموردة لقطع غيار السيارات.

سُلطت الأضواء على تلك الشركة بعد أن كشفت أن امرأة صينية من العاملين بها أصيبت بعدوى الفيروس ونقلته إلى مقر الشركة. ومنه انتقل إلى زملاء لها أحدهم كما عرف العلماء فيما بعد كان يتناول غداءه في مقصف الشركة ولم تكن تربطه أي صلة بالمريضة الصينية.

كان ذلك الحادث الذي وقع في 22 يناير كانون الثاني واحدا من عشرات الوقائع البسيطة التي سجلها العلماء في إطار سعيهم الطبي لتعقب العمال المصابين وإجراء الاختبارات لهم وعزلهم حتى تتمكن حكومة ولاية بافاريا من منع انتشار الفيروس.

وكان هذا التعقب عاملا ساعد ألمانيا في كسب وقت في غاية الأهمية لبناء دفاعاتها في مواجهة المرض.

ويقول العلماء إن الوقت الذي كسبته ألمانيا ربما أنقذ أرواح بعض الناس.

فقد ظهرت أول حالة لانتقال الفيروس محليا في وقت سابق على ظهورها في إيطاليا لكن عدد الوفيات في ألمانيا كان قليلا جدا بالمقارنة. إذ كانت أول حالة تكتشف لانتقال المرض محليا في إيطاليا في 21 فبراير شباط.

في ذلك الوقت كانت ألمانيا قد بدأت حملة إعلامية وأطلقت استراتيجية حكومية للتعامل مع الفيروس اعتمدت فيها على إجراء اختبارات الكشف عن الفيروس على نطاق واسع. وحتى الآن بلغ عدد الوفيات في ألمانيا 2673 حالة رغم أن إيطاليا التي يقل عدد سكانها عن ألمانيا شهدت 19468 حالة وفاة.

قال الطبيب كليمينز فينتنر الذي عالج مرضى ميونيخ لرويترز ”تعلمنا أن من الضروري أن نتعقب بكل دقة سلسلة العدوى من أجل كسرها“.

تعاون فينتنر مع بعض من أكبر علماء ألمانيا في التعامل مع ما أصبح يعرف فيما بعد باسم ”سلسلة ميونيخ“ وقدموا النصح لحكومة بافاريا حول كيفية التحرك. وقادت بافاريا الطريق في تقييد حركة المواطنين وتم تطبيق تلك القيود في جميع أنحاء البلاد في 22 مارس آذار.

وقد نسب علماء منهم كريس ويتي كبير الأطباء في انجلترا الفضل في إبطاء انتشار الفيروس في ألمانيا لتوسعها في إجراء الاختبارات في وقت مبكر.

وقال على شاشات التلفزيون الأسبوع الماضي ”كلنا نعلم أن ألمانيا سبقت من حيث قدرتها على إجراء اختبارات الكشف عن الفيروس وهناك الكثير الذي يمكن تعلمه من ذلك“.

وقال كريستيان دروستن أكبر علماء الفيروسات في مستشفى شاريتيه في برلين إن من العوامل التي أفادت ألمانيا وجود سلسلة واضحة مبكرة من الإصابات.

وأضاف في بث يومي على إذاعة إن.دي.آر عن الفيروس ”لأن جماعة ميونيخ ظهرت في البداية مباشرة ... أصبح واضحا أن بوسعنا منع انتشار المرض ببذل جهد كبير“.

وكان دروستن، الذي رفض إجراء حوار معه لهذا التقرير، واحدا من أكثر من 40 عالما شاركوا في فحص مجموعة ميونيخ. وتم توثيق عملهم في وثيقة مبدئية أعدوها في الشهر الماضي. ولم تحظ الوثيقة حتى الآن بمراجعة من أقرانهم من العلماء لكنها نشرت على موقع إن.دي.آر.

وليس معنى ذلك أن ألمانيا هزمت كوفيد-19.

غير أن معدل الوفيات بسبب فيروس كورونا فيها يبلغ 1.9 في المئة بناء على البيانات التي جمعتها رويترز وهو أقل معدل بين الدول الأكثر تأثرا بالمرض وذلك بالمقارنة مع 12.6 في المئة في إيطاليا. غير أن الخبراء يقولون إن حدوث وفيات أكثر في ألمانيا أمر محتوم.

وقال لوتار فيلر رئيس معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية في ألمانيا ”معدل الوفيات سيرتفع“.

والفرق بين ألمانيا وإيطاليا إحصائي في جانب منه. إذ يبدو أن المعدل في ألمانيا أقل منه بكثير في إيطاليا لأن ألمانيا أجرت اختبارات على نطاق واسع.

ويقول معهد روبرت كوخ إن ألمانيا أجرت أكثر من 1.3 مليون اختبار. وقال دروستن إن ألمانيا تجري الآن ما يصل إلى 500 ألف اختبار أسبوعيا.

وتقول وكالة الحماية المدنية الإيطالية إن إيطاليا أجرت أكثر من 807 آلاف اختبار منذ 21 فبراير شباط. وباستثناء حالات محلية قليلة، لا تجري إيطاليا اختبارات إلا لمن يُنقلون إلى المستشفيات وعليهم أعراض شديدة.

وتستغل الحكومة الألمانية الأسابيع التي كسبتها من تجربة ميونيخ في مضاعفة عدد الأسرة في وحدات العناية المركزة من حوالي 28 ألف سرير. وتبين دراسة أجريت عام 2012 إن ألمانيا كان بها بالفعل أكبر عدد من أسرة العناية المركزة في أوروبا مقارنة بعدد السكان.

وقد لا يكون كل ذلك كافيا. فقد تضمنت وثيقة من وزارة الداخلية إلى إدارات حكومية أخرى في 22 مارس آذار أن أسوأ السيناريوهات قد يشهد تجاوز عدد الوفيات مليون حالة.

وفي سيناريو آخر يبلغ عدد الوفيات 12 ألفا مع إجراء عدد أكبر من الاختبارات بعد تخفيف القيود.

وقد أعلنت ألمانيا إنها ستعيد تقييم القيود بعد عطلة عيد القيامة.

أما بالنسبة لشركة تصنيع قطع غيار السيارات التي كانت مهد انتشار الفيروس فقد انتهت الأزمة وأعادت الشركة فتح أبوابها.

وشُفي جميع من أصيبوا بعدوى كوفيد-19 في الشركة وعددهم 16 فردا.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below