April 13, 2020 / 10:07 AM / 4 months ago

إيران تسجل 4585 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا مع تخفيف القيود

دبي (رويترز) - قال مسؤول في وزارة الصحة الإيرانية يوم الاثنين إن إجمالي عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد في البلاد ارتفع إلى 4585 بعد تسجيل 111 وفاة جديدة ليل الأحد، مضيفا أن العدد الإجمالي للمصابين وصل 73303 حالات في أكثر البلاد تضررا بالوباء في منطقة الشرق الأوسط.

متطوع من قوات الباسيج يضع كمامة على وجهه ويرتدي ملابس واقية يرش مطهرا في شارع في طهران يوم 3 أبريل نيسان 2020. صورة لرويترز من وكالة أبناء غرب آسيا

ورفعت الحكومة يوم الأحد القيود على التنقل بين المدن داخل كل إقليم. وذكرت وسائل إعلام حكومية أن القيود المفروضة على التنقل بين المحافظات ستنتهي يوم 20 أبريل نيسان.

وكتب علي رضا وهاب زاده المستشار في وزارة الصحة على تويتر يقول ”لحسن الحظ تعافى 45983 ممن أصيبوا بالفيروس... هناك 1617 إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية“.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور للتلفزيون الرسمي إن 3877 من المصابين بالمرض في حالة حرجة.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الحكومي شوارع تعج بالمارة وحافلات وعربات مترو الأنفاق مكتظة بالركاب في سبع مدن مع إعادة فتح ما يطلق عليها الشركات منخفضة المخاطر، بما في ذلك العديد من المحلات وورش العمل، اعتبارا من يوم السبت في أنحاء إيران باستثناء العاصمة طهران، حيث تُستأنف الأنشطة اعتبارا من 18 أبريل نيسان.

وحذر بعض المسؤولين وخبراء في قطاع الصحة الحكومة من موجة ثانية من مرض كوفيد-19 قالوا إنها يمكن أن تتفشى بقوة في طهران. ودعا علي رضا زالي، رئيس فريق عمليات مكافحة فيروس كورونا المستجد في طهران، الناس إلى التزام منازلهم.

ولم يُسمح بعد بإعادة فتح الشركات والخدمات التي يُنظر لها باعتبارها عالية المخاطر، مثل المسارح وحمامات السباحة وحمامات البخار وصالونات التجميل والمدارس ومراكز التسوق والمطاعم.

ويشعر رجال الدين الذين يحكمون إيران، ويكافحون للحد من تفشي المرض، بقلق من أن تعصف الإجراءات التي تحد من الأنشطة العامة بالاقتصاد المتضرر بالفعل نتيجة العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

وقال علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، في مؤتمر صحفي أسبوعي ينقله التلفزيون ”علينا أن نكافح فيروس كورونا وفيروس العقوبات معا“.

وأعادت واشنطن فرض العقوبات الأمريكية على إيران في 2018 عندما سحب الرئيس دونالد ترامب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي بين طهران والقوى الست الكبرى الموقع عام 2015.

وتُحّمل السلطات الإيرانية العقوبات مسؤولية عرقلة جهودها لمكافحة المرض. ومع ذلك رفض القادة الإيرانيون عرض واشنطن بتقديم مساعدة إنسانية لاحتواء تفشي الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below