July 14, 2020 / 6:30 PM / a month ago

انقسام بين دول الاتحاد الأوروبي حول خطط تحقيق أهداف المناخ

وزيرة البيئة الألمانية سفينيا شولتزه خلال مؤتمر صحفي في برلين يوم 16 يونيو حزيران 2020. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

بروكسل (رويترز) - استمر الانقسام في صفوف دول الاتحاد الأوروبي حول حجم تخفيضات الانبعاثات التي على استعداد لتقديمها خلال العشر سنوات المقبلة في حين لا يزال بعضها مترددا في الالتزام بالمزيد من القيود.

وتعهد الاتحاد بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 40 في المئة مقارنة بمستويات عام 1990 بحلول عام 2030، لكن هذا الهدف يحتاج إلى التحديث لأن العلماء يقولون إنه يلزم إجراء تخفيضات أسرع بكثير لتجنب تغير كارثي للمناخ.

وستقترح المفوضية الأوروبية خفض انبعاثات الاتحاد الأوروبي لعام 2030 بنسبة 50 بالمئة أو 55 بالمئة في سبتمبر أيلول بعد تقييم التبعات ، ولا بد من الاتفاق على هذا الهدف مع الدول الأعضاء وأعضاء البرلمان الأوروبي.

وخلال اجتماع عبر الإنترنت، استمر ليومين وانتهى يوم الثلاثاء، لم ينجح وزراء البيئة بدول الاتحاد في التوصل لاتفاق بشأن ما إذا كان ينبغي رفع الهدف.

وقال وزيرة البيئة الألمانية سفينيا شولتزه بعد الاجتماع ”البعض متشكك“.

وأضافت ”معهم ... نحتاج أن نقول لماذا من المهم للغاية وضع هدف أعلى، وما هي المساعدة التي ستقدمها المفوضية الأوروبية لهم لتحقيق هذا الهدف“.

وتريد المفوضية إطلاق صندوق بقيمة 40 مليار يورو (45.6 مليار دولار) من الاتحاد الأوروبي لمساعدة المناطق المعتمدة على الوقود الأحفوري في التخلص من الكربون. ومع ذلك، فإن من المتوقع أن تكون الاستثمارات اللازمة للوصول إلى هدف المناخ الحالي للاتحاد الأوروبي لعام 2030 أعلى بكثير إذ تبلغ حوالي 2.4 تريليون يورو بحلول عام 2027.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below